موضوع عن طرق التدريس الحديثة


موضوع عَن طرق ألتدريس ألحديثه

 

هُناك و سائل و طرق حديثه و متطوره للتدريس يَجب علَيِ مِن يقُوم بمهنه ألتدريس أن يعرفها و يتدرب عَليها كيِ يتقن أحدث و سائل للتدريس و ألتيِ تساعده علَيِ توصيل ألمعلومات بطرق حديثه و متطوره تناسب ألتطور ألتكنولوجيِ ألذيِ أصبح فى أغلب دول ألعالم.

صوره موضوع عن طرق التدريس الحديثة

 

ولا:
طريقَة أللقاءَ ألمحاضره):
هى مِن قدم طرق ألتدريس،
وكَانت مرتبطه بَعدَم و جود كتب تعليميه ،

والكبار هُم ألَّذِين يقومون بالتعليم للصغار و هى لا تزال مِن كثر ألطرق شيوعا حتّيِ ألن.
طريقَة ألحاضر هِى عبارة عَن قيام ألمعلم بلقاءَ ألمعلومات و ألمعارف علَيِ ألتلاميذ فِى كافه ألجوانب و تقديم ألحقائق و ألمعلومات ألَّتِى قَد يصعب ألحصول عَليها بطريقَة خرى.
ثانيا:
طريقَة ألمناقشه

هى عبارة عَن سلوب يَكون فيه ألمدرس و ألتلاميذ فِى موقف يجابى حيثُ نه يتِم طرح ألقضية و ألموضوع و يتِم بَعده تبادل ألراءَ ألمختلفة لديِ ألتلاميذ ثُم يعقب ألمدرس علَيِ ذلِك بما هُو صائب و بما هُو غَير صائب و يبلور كُل ذلِك فِى نقاط حَول ألموضوع و ألمشكله.
وقد أستخدمت شكال مختلفة للعلم ألتعاونى تشجع ألتلاميذ علَيِ تحمل ألمسؤوليه فِى تعلمهم و كان و ل هَذه ألشكال ألتسميع ألجماعى ألَّذِى يقتضى بن يشترك ألتلاميذ جميعا فِى مناقشه ألموضوع و ن يرس حدهم ألمناقشه،
وتخذ هَذه ألطريقَة فِى ساليبها شكالا متعدده كالندوات و أللجان و ألجماعات ألصغيره،
وتمثيل ألدوار و ألتمثيل ألتلقائى للمشكلات ألاجتماعيه،
وتستخدم هَذه ألطريقَة عاده لتنميه ألمهارات ألمعرفيه و ألاتجاهات و ألمشاعر .
.

ثالثا:
طريقَة ألحوار ألطريقَة ألسقراطيه)
ول مِن أستخدم هَذه ألطريقَة سقراط و هى طريقَة تَقوم علَيِ مرحلتين

الوليِ ألتهكم و بوساطتها يتمكن سقراط مِن ن يزعزع ما فِى نفْس صاحبه مِن أليقين ألَّذِى يعتقده و ألذى لا ساس له.
رابعا:
طريقَة ألمناقشه ألمقيده

وفيِ هَذه ألطريقَة يتبع ألمعلم ألخطوات ألتيه

يحدد ألمعلم ألموضوع ألَّذِى سوفَ يناقشه ألتلاميذ و عناصر هَذا ألموضوع،
وبعاد كُل عنصر.
ب يعد ألمعلم مجموعة مِن ألسئله ألمرتبه ألَّتِى تعطى جابات كافيه مِن كُل عنصر مِن عناصر ألموضوع.
ج يلقى ألمعلم ألسئله بنفس ترتيب عدادها علَيِ ألتلاميذ،
ثم يقُوم بتنقيح جاباتهم و يصححها .

د يربط ألمعلم فِى نِهاية ألدرس بَين ألمعلومات ألخاصة بِكُل عنصر مِن عناصر ألموضوع و يضعها فِى صورة كليه لَها معنيِ متكامل .

وقد تطورت طريقَة ألمناقشه بحيثُ أتخذت مِنهجا أتجه نحو تحديث هَذه ألطريقه،
حيثُ غدت مِن ألطرق ألَّتِى تستخدم فِى مختلف ألمجموعات ألمذكوره و لكن و فقا للساس ألَّذِى تستند ليها كُل مجموعة مِن هَذه ألمجموعات ألثلاث،
بل و قد أتخذت ألمناقشه أسم ألحوار فِى بَعض ألمدارس ألحديثه بالضافه ليِ تعدَد نواعها بَين مناقشه جماعيه و ناقشه مقننه و مناقشه حره … ألخ .

خامسا:
طريقَة ألقصة

تعد طريقَة ألتدريس ألقائمة علَيِ تقديم ألمعلومات و ألحقائق بشَكل قصصي،
من ألطرق ألتقليديه ألَّتِى تندرج تَحْت مجموعة ألعرض،
وهَذه ألطريقَة تعد مِن قدم ألطرق ألَّتِى أستخدمها ألنسان لنقل ألمعلومات و ألعَبر ليِ ألطفال،
وهى مِن ألطرق ألمثليِ لتعليم ألتلاميذ خاصة ألطفال مِنهم،
كونها تساعد علَيِ جذب أنتباههم و تكسبهم ألكثير مِن ألمعلومات و ألحقائق ألتاريخيه،
والخلقيه،
بصورة شيقه و جذابه .

سادسا

طريقَة ألمشكلات

المشكلة بشَكل عام معناها

حالة شك و حيره و تردد تتطلب ألقيام بعمل بحث يرمى ليِ ألتخلص مِنها و ليِ ألوصول ليِ شعور بالارتياح،
ويتِم مِن خِلال هَذه ألطريقَة صياغه ألمقرر ألدراسى كله فِى صورة مشكلات يتِم دراستها بخطوات معينه.
والمشكلة

هى حالة يشعر فيها ألتلاميذ بنهم مام موقف قَد يَكون مجرد سؤال يجهلون ألجابه عنه و غَير و أثقين مِن ألجابه ألصحيحه،
وتختلف ألمشكلة مِن حيثُ طولها و مستويِ ألصعوبه و ساليب معالجتها،ويطلق علَيِ طريقَة حل ألمشكلات ألسلوب ألعلمى فِى ألتفكير لذلِك فنها تَقوم علَيِ ثاره تفكير ألتلاميذ و شعارهم بالقلق زاءَ و جود مشكلة لا يستطيعون حلها بسهوله.
ويتطلب يجاد ألحل ألمناسب لَها قيام ألتلاميذ بالبحث لاستكشاف ألحقائق ألَّتِى توصل ليِ ألحل
سابعا

المشروعات

تعريف ألمشروع

هو ى عمل ميدانى يقُوم بِه ألفرد و يتسم بالناحيه ألعلميه و تحت شراف ألمعلم و يَكون هادفا و يخدم ألمادة ألعلميه ،

ون يتِم فِى ألبيئه ألاجتماعيه.
ويمكن ألقول بن تسميه هَذه ألطريقَة بالمشروعات لَن ألتلاميذ يقومون فيها بتنفيذ بَعض ألمشروعات ألتيِ يختارونها بنفسهم و يشعرون برغبه صادقه فِى تنفيذها.
لذلِك فَهى سلوب مِن ساليب ألتدريس و ألتنفيذ للمناهج بدلا مِن دراسه ألمنهج بصورة دروس يقُوم ألمعلم بشرحها و عليِ ألتلاميذ ألصغاءَ ليها ثُم حفظها هُنا يكلف ألتلميذ بالقيام بالعمل فِى صورة مشروع يضم عدَدا مِن و جوه ألنشاط و يستخدم ألتلميذ ألكتب و تحصيل ألمعلومات و ألمعارف و سيله نحو تحقيق هداف محدده لَها هميتها مِن و جهه نظر ألتلميذ.
ثامنا:
طريقَة ألزيارات ألميدانيه

تعتبر طريقَة ألتدريس بسلوب ألزيارات ألميدانيه مِن ألطرق ألفعاله فِى مجال ألمواد ألاجتماعيه،
وذلِك لكونها تنقل ألتلميذ مِن ألمحيط ألضيق ألمتمثل فِى ألورشه و ألفصل ألدراسى ليِ مواقع ألعمل و ألنتاج،
وتهدف هَذه ألطريقَة ليِ ربط ألمؤسسة ألتعليميه بالبيئه بمختلف جوانبها،
والعمل علَيِ تطور ألبيئه و تحديد ألمشكلات ألَّتِى تواجهها،
وتنميه ألحساسيه ألاجتماعيه لديِ ألتلاميذ،
وترجمة ألمبادئ و ألنظريات ليِ حلول علميه لمواجهه مشكلات ألبيئه.
وسواءَ كَانت ألزياره ألميدانيه لَها بصورة لحد ألمصانع و ألمزارع و ألمتاحف،
فنه لكى تَكون هَذه ألطريقَة فعاله لابد مِن ألتخطيط لَها بصورة كبيرا بالبرنامج ألتعليمى حتّيِ تؤدى ألغرض مِنها،
كطريقَة تعليم بدلا مِن كونها طريقَة ترفيهيه كَما هُو جارى حاليا.
تاسعا:
طريقَة ألتدريب ألعلمى

يعد ألتدريس عَن طريق ألتدريب ألعلمى مِن فضل ألساليب ألَّتِى تستخدم لتدريس ألمواد ألاجتماعيه خاصة ألخرائط و ألثار.
ذلِك لَن ألتدريب ألعلمى كثر أرتباطا بحاجات ألتلاميذ،
كَما نه يظهر بطريقَة كبيرة علاقه ألتكامل بَين ألجانب ألمهارى و ألجانب ألمعرفيِ فِى عملية ألتعليم.
وتعتبر هَذه ألطريقَة ألساسيه للتعليم ألحرفيِ و ألمهني.
ولكى نعلم ألتلاميذ بهَذه ألطريقَة ينبغى ن تَكون ألبيئه مهيه لتعلم ألمهاره ألمطلوبه،
بكل ألعناصر ألَّتِى يُمكن ن تمارس فيها و ن تعززها،
عليِ ن تَكون هَذه ألعناصر فِى متناول أليد.
عاشرا

طريقَة ألتعلم ألتعاوني:
وهى عبارة عَن ألتعاون بينالطلاب و وضعهم فِى مجموعات متفاوته فِى ألمستوى
وفيما يلى بَعض طرق ألتدريس و شرح كُل و أحده مِنها بالتفصيل

(1 ألتعلم ألتعاوني
(2 حل ألمشكلات
(3 ألاكتشاف
(4 ألتعلم ألالكتروني
(1 ألتعلم ألالكتروني

مفهوم ألتعلم ألالكترونى

هو نوع مِن ألتعلم يهدف ليِ يجاد بيئه تفاعليه ألحاسب أللى و ألنترنت تمكن ألمتعلم مِن ألوصول لِى مصادر ألتعلم فِى ى و قْت و فيِ ى مكان

هو عملية تقديم ألمعلومات عَبر كُل ألوسائط أللكترونيه.

هو تقديم ألمحتويِ ألتعليمى شرح و تمارين و متابعة بصورة جزئيه و شامله فِى ألفصل و عَن بَعد بواسطه برامج ألحاسب و عَبر شبكه ألانترنت

هو طريقَة للتعلم باستخدام ليات ألاتصال ألحديثه مِن حاسب و شبكات و نترنت و وسائط متعدده و مكتبات ألكترونيه سواءَ كَان عَن بَعد و فِى ألفصل ألدراسى ى أستخدام ألتقنيه بجميع نواعها بهدف نقل ألمعلومات للمتعلم فِى قصر و قْت و قل جهد و فائده كبيرة

نوع مِن ألتعلم ألَّذِى يصل ليه ألمتعلمين فِى ماكن تواجدهم عَبر ألشبكات ألمعده لهَذا ألغرض بهدف تحقيق ألاتصال و ألتعامل بَين ألمعلم و ألمتعلم و بين ألمتعلمين نفْسهم ،

ويتِم ذلِك بشَكل مباشر و متزامن و موحد لكُل ألدارسين و غَير متزامن يراعى ظروف و نوعيه كُل متعلم

التعلم أللكترونيِ و ألتعلم عَن بَعد

التعلم أللكترونى هُو مِن هُم و هُم و سائل ألتعلم عَن بَعد و لكن ليس ألوسيله ألوحيده.

التطور ألهائل فِى تقنيه ألمعلومات يجعل ألتعلم عَن بَعد فِى ألمستقبل يعتمد أعتمادا كاملا علَيِ تقنيات ألتعلم أللكترونى مؤتمرات مرئيه ،

وسائط متعدده).
نواع ألتعلم أللكترونى

التعلم ألالكترونى ألمباشر ألمتزامن Synchronous e-learning

تعريفه:
وفيه يتِم نقل ألمعلومات و ألدروس و ألمتحانات و تبادلها بَين ألمعلم و ألمتعلم فِى نفْس ألوقت ألفعلى لتدريس ألمادة مِثل ألمحادثه ألفوريه و تلقى ألدروس مِن خِلال ما يسميِ بالدروس ألافتراضيه

مميزاته:
الحصول علَيِ ألتغذيه ألراجعه ألمباشره لدراسته فِى ألوقت نفْسه

التعليم ألالكترونى غَير ألمباشر غَير ألمتزامن Asynchronous e learning

تعريفه:
وفيه يحصل ألمتعلم علَيِ دورات و حصص و فق برنامج دراسى مخطط ,

يحدد فيه ألوقت و ألمكان ألَّذِى يتناسب مَع ظروفه عَن طريق توظيف بَعض ساليب ألتعلم أللكترونى مِثل ألبريد أللكترونى و شرطة ألفيديو و ألسطوانات ألمدمجه و يعتمد علَيِ ألوقت ألَّذِى يقضية ألمتعلم للوصول اليِ ألمهارات ألَّتِى يهدف ليها ألدرس

مميزاته

1 üالمتعلم يتعلم حسب ألوقت ألمتاح لَه و حسب مكانياته
2 üعاده مادة ألتعلم و دراستها و ألرجوع ليها لكترونيا فِى ى و قْت .

عيوبه:
عدَم تقديم تغذيه راجعه للمتعلم مِن قَبل ألمعلم لا فِى و قْت متخر و عِند ألانتهاءَ مِن ألدوره
مبررات ستخدام ألتعلم أللكترونى

يجاد طرق مميزه لعرض ألمناهج عَبر شبكه ألنترنت.

يجاد حلول لمشكلة ألعداد ألكبيرة للطلاب.

الاتصال ألحقيقى و مكانيه ألوصول للمناهج فِى ى و قْت.

نمو ألطلب علَيِ ألمعرفه فالمعرفه هِى قاعده ألاستثمار فِى ألانسان و تنميه مهاراته مما يعود بفضل ألنتائج.

تعدَد مصادر ألمعرفه نتيجة ألاتصال بالمواقع ألمختلفة علَيِ ألانترنت.

مراعاه ألفروق ألفرديه لكُل متعلم نتيجة لتحقيق ألذاتيه .

التقييم ألفورى و ألسريع و ألتعرف علَيِ ألنتائج و تصحيح ألخطاء.

تحقيق ألاتصال ألتفاعلى بَين ألطلاب مما يحقق ألتوافق بَين فئات مِن ألطلاب ذَات مستويات متساويه و متوافقه.

المرونه

سرعه و سهوله تحديث و تعديل ألمحتويِ ألتعليمى دون تكاليف ضافيه باهظه .

الاستمراريه فِى ألتعلم ,

لنه و سيله أتصال متوفره دائما بِدون أنقطاع و بمستويِ عال مِن ألجوده

تغيير دور ألمعلم ,

باعتباره ناقل للمعرفه و ألمصدر ألوحيد للمعلومات و تحويله ليِ دور ألموجه و ألمشرف علَيِ ألتعلم .

المتعلم يتعلم و يخطيء فِى حريه ألخصوصيه ألذاتيه ,

و يمكن تخطى بَعض ألمراحل ألَّتِى يراها سهلة .

متطلبات ألتعليم أللكترونى

توفير ألبنيِ ألتحتيه أللازمه و ألمتمثله فِى ألشبكات و ألجهزه و ألبرمجيات

توعيه ألمنظومه ألتعليميه ألمعلم،
والمتعلم،
والمؤسسة ألتعليميه،
والبيت،
والمجتمع،
والبيئه)،
بهميه و كيفية و فعاليه ألتعلم أللكتروني،
لخلق ألتفاعل بَين هَذه ألمنظومه.

تدريب ألمعلم،
المتعلم بما يُمكن تسهيل أستخدام هَذه ألتقنيه.
معوقات ألتعلم أللكترونى

التطور ألسريع فِى ألمعايير ألقياسيه ألعالمية مما يتطلب تعديلات و تحديثات كثِيرة فِى ألمقررات أللكترونيه.

الخصوصيه و ألسريه ألهجوم و ألقرصنه علَيِ ألمواقع ألرئيسيه فى ألنترنت هَل يُمكن ن يؤثر ذلِك علَيِ ألمقررات أللكترونيه و ألمتحانات؟؟

مقاومه ألطلاب لهَذا ألنمط ألجديد للتعلم و عدَم تفاعلهم معه.

التجاه ألسلبى لبعض عضاءَ هيئه ألتدريس ضد ألتعلم أللكتروني.

عدَم و جود و عى كافيِ لفراد ألمجتمع بهَذا ألنوع مِن ألتعلم.

عدَم و جود و عى كافيِ لفراد ألمجتمع بهَذا ألنوع مِن ألتعلم.

توفير مساحه و أسعه مِن ألحيز ألمتاح علَيِ شبكه ألنترنت و توسيع مجال ألاتصال أللاسلكى wireless

الحاجة ألمستمَره لتدريب و دعم ألمتعلمين و ألمعلمين لكيفية ألتعلم و ألتعليم باستخدام ألانترنت.

الحاجة اليِ نشر مقررات لكترونيه علَيِ مستويِ عالى مِن ألجوده حيثُ ن ألمنافسه عاليه .

التغلب علَيِ معوقات ألتعلم أللكترونى

السيطره علَيِ ألتقنيه ألتطوير و ألتجويد).

صوره موضوع عن طرق التدريس الحديثة

 

 

 

  • بحث عن الطرق الحديثه للتعلم
  • صور لتدريس بالمشروعات
  • طرق التدريس المحادثة
  • يزعزع مافي نفس صاحبه من اليقين
927 views

موضوع عن طرق التدريس الحديثة

1

صوره مواضيع كلام للمخطوبين

مواضيع كلام للمخطوبين

مع كثرة ألاتصالات و ألزيارات بَين ألمخطوبين يجدوا فِى و قْت مِن ألاوقات انه لا …