موضوع عن ظاهرة الاعجاب



موضوع عن ظاهرة الاعجاب

نقدم لكم موضوع عن ظاهرة الاعجاب التي ظهرت في الفترة الاخيرة بشكل مخيف بيننا و ظاهرهفي كل الاماكن مثل المدراس و المعاهد و في النادى

صور موضوع عن ظاهرة الاعجاب
نا معجبة بك

نا معجبة بك كلمة تتردد في نحاء المدارس…وخصوصا بين البنات..فى المرحلتين العدادية و الثانويه, العجاب لا بس به..ن كان مبني..على الخلق الكريم…والثقافة و التدين…وتحيطها المحبة في الله, لكن العجاب المحظور،

 

و هو المنتشر ،

 

،

 

انة فة المجتمع, عجاب بالشكل.

 

بالعطر..بالمشيه…بتفصيل موديلها..بجرتها …بصراخها, و تزين جدران المدارس بكلمه…

حبك موت يا فلانه…وتنتهى بتوقيع العاشقة

يا تري ما سبب هذه الظاهره

 

هل هوا الفراغ العاطفي

 

و لن الفتاة لا تستطيع ن تحب شابا

 

!!
و تفعل كما تري بالمسلسلات المكسيكية و الغانى و غيرها من البرامج لا خلاقية …
فتنفذة في حدي الفتيات التي تختارها ثم تعيش معها قصة عشق و همي!!
وتحبها لحد الموت…

ولا المقصود بالعجاب:

ثمة ظاهرة انتشرت بين الفتيات ،

 

 

لا و هي ظاهرة العجاب ،

 

 

عجاب بعض الفتيات بعضهن ببعض ،

 

 

و عجاب بعضهن ببعض المعلمات, و هي ظاهرة باتت تزعج رباب التربية و تقلقهم نظرا لبروزها بشكل ملفت و سريع في بعض المدارس و الجامعات.

 

فما المقصود بالعجاب.

وضح ابن القيم رحمة الله حقيقة العجاب و العشق فقال
” ن العشق هو الفراط في المحبة بحيث يستولى على القلب من العاشق حتى لا يخلو من تخيلة و ذكرة و التفكير به،

 

بحيث لا يغيب عن خاطرة و ذهنة ،

 

 

فعند ذلك تشتغل النفس بالخواطر النفسانية ،

 

 

فتتعطل تلك القوي ،

 

 

فيحدث بتعطيلها من الفات على البدن و الروح ما يعسر دواؤة ،

 

 

فيعجز البشر عن صلاحه[5] ” .

 

“العجاب” تطلق على تعلق الفتاة بفتاة خري لجمالها و حسن هندامها و نحوها من الصفات الظاهرة تعلقا يؤدى لي العشق و الافتتان و هي ظاهرة باتت تزعج رباب التربية و تقلقهم نظرا لبروزها بشكل ملفت و سريع في بعض المدارس و الجامعات .

 

[6]

يقول صاحب المعجم الوسيط عجب به بضم اللف عجب بفتح العين منه و سر بضم السين و عجب بنفسه:ترفع و تكبر ثلاث مرات .

 


الشعور بالمشكله:

بدت المشكلة و اضحة و جلية بين الطالبات و خاصة في المرحلة العدادية و المتوسطة و التي تعد من خطر المراحل العمريه, حيث لوحظ تعلق بعض الطالبات ببعضهن البعض تعلقا شديدا , و تعلق الطالبة بمعلمتها لدرجة ن صبح الوضع خطيرا و بات المر يشكل مشكلة من المشاكل التي تهدد المجتمع بصفة عامة و الحرم التعليمى بصفة خاصه.

 

لذلك كان و اجبا على الدارة المدرسية و المعلمة بصفة خاصة التدخل في هذا الموضوع..

 

و صبح من الضروري تناول هذه المشكلة السلوكية باعتبارها من هم المشاكل التي يجب القضاء عليها.

صور موضوع عن ظاهرة الاعجاب

مواضيع عن عدم الاعجاب الطالبات في المدارس وغيره

موضوع الاعجاب بين الطالبات

موضوع عن الاعجاب بين الفتيات

820 views

موضوع عن ظاهرة الاعجاب