موضوع عن عيد الحب

موضوع عَن عيد الحب يوم الحب او عيد الحب او عيد العشاق او “يوم القديس فالنتين” مناسبه يحتفل بها كثِير مِن الناس فِيِ بَعض انحاءَ العالم في الرابع عشر مِن شهر فبراير من كُل عام
وفيِ الاخص فِيِ البلدان الناطقه باللغه الانجليزية واصبح هَذا اليَوم تَحْتفل بِه بَعض دول العالم ولو بصوره رمزيه وغير رسميه

صور موضوع عن عيد الحب

يعتبر هَذا هُو اليَوم التقليديِ الَّذِيِ يعَبر فيه المحبون عَن حبهم لبعضهم البعض عَن طريق ارسال بطاقات عيد الحب او اهداءَ الزهور او الحلوى لاحبائهم
وتحمل العطله اسم اثنين مِن الشهداءَ المتعددين للمسيحيه فِيِ بدايه ظهورها
والذين كَانا يحملان اسم فالنتين
بعد ذلك
اصبح هَذا اليَوم مرتبطا بمفهوم الحب الرومانسيِ والذيِ ابدع فِيِ التعبير عنه الاديب الانجليزي جيفريِ تشوسر في اوج العصور الوسطى الَّتِيِ ازدهر فيها الحب الغزلي
ويرتبط هَذا اليَوم اشد الارتباط بتبادل رسائل الحب الموجزه الَّتِيِ تاخذ شَكل “بطاقات عيد الحب”
وتتضمن رموز الاحتفال بعيد الحب فيِ العصر الحديث رسومات عليِ شَكل قلب وطيور الحمام وكيوبيد ملاك الحب ذيِ الجناحين
ومنذُ القرن التاسع عشر
تراجعت الرسائل المكتوبه بخط اليد لتحل محلها بطاقات المعايده  الَّتِيِ يتِم طرحها باعداد كبيره
[2] وقد كَان تبادل بطاقات عيد الحب فِيِ بريطانيا العظميِ فِيِ القرن التاسع عشر احديِ الصيحات الَّتِيِ انتشرت انذاك
اما فِيِ عام 1847
فقد بدات استر هاولاند نشاطا تجاريا ناجحا فِيِ منزلها الموجود فِيِ مدينه  ووستر فيِ ولايه ماسشوسيتس؛ فقد صممت بطاقات لعيد الحب مستوحاه مِن نماذج انجليزية للبطاقات
كان انتشار بطاقات عيد الحب فِيِ القرن التاسع عشر فِيِ امريكا – الَّتِيِ اصبحت فيها الآن بطاقات عيد الحب مجرد بطاقات للمعايده وليست تصريحا بالحب – موشرا لما حدث فِيِ الولايات المتحده الامريكيه بَعد ذلِك عندما بدا تحويل مِثل هَذه المناسبه اليِ نشاط تجاريِ يُمكن التربح مِن ورائه.[3] وتشير الاحصائيات الَّتِيِ قامت بها الرابطه التجاريه لناشريِ بطاقات المعايده  فيِ الولايات المتحده الامريكيه اليِ ان عدَد بطاقات عيد الحب الَّتِيِ يتِم تداولها فِيِ كُل انحاءَ العالم فِيِ كُل عام يبلغ مليار بطاقه تقريبا
وهو ما يجعل يوم عيد الحب ياتيِ فِيِ المرتبه الثانيه مِن حيثُ كثره عدَد بطاقات المعايده الَّتِيِ يتِم ارسالها فيه بَعد عيد الميلاد
كَما توضح الاحصائيات الَّتِيِ صدرت عَن هَذه الرابطه ان الرجال ينفقون فِيِ المتوسط ضعف ما تنفقه النساءَ عليِ هَذه البطاقات فِيِ الولايات المتحده الامريكيه

 

النشاه

حمل عدَد مِن “الشهداء” المسيحيين الاوائل اسم فالنتين
اما القديسان المسيحيان اللذان يتِم تكريمهما فِيِ الرابع عشر مِن شهر فبراير فهما: القديس فالنتين الَّذِيِ كَان يعيش فِيِ روما (Valentinus presb
m. Romae)
وكذلِك القديس فالنتين الَّذِيِ كَان يعيش فِيِ مدينه تورني Valentinus ep. Interamnensis m. ‘‘Romae وكان القديس فالنتين الَّذِيِ كَان يعيش في روما “Valentine of Rome”. قسيسا فِيِ تلك المدينه
وقد قتل حواليِ عام 269 بَعد الميلاد وتم دفنه بالقرب مِن طريق “فيا فلامينا”
وتم دفن رفاته فِيِ كنيسه سانت براكسيد فِيِ روما. “Saint Valentine’s Day: Legend of the Saint”. وكذلِك في كنيسه الكرمليت الموجوده فِيِ شارع وايتفراير فيِ دبلن فِيِ ايرلندا
اما القديس فالنتين الَّذِيِ كَان يعيش في تورني “Valentine of Terni”. فقد اصبح اسقفا لمدينه انترامنا الاسم الحديث لمدينه تورنيِ تقريبا فِيِ عام 197 بَعد الميلاد
ويقال أنه قَد قتل اثناءَ فتره الاضطهاد الَّتِيِ تعرض لَها المسيحيون اثناءَ عهدالامبراطوراوريليان
وقد تم دفنه أيضا بالقرب مِن طريق “فيا فلامينا”
ولكن فِيِ مكان مختلف عَن المكان الَّذِيِ تم فيه دفن القديس فالنتين الَّذِيِ كَان يعيش فِيِ روما
اما رفاته
فقد تم دفنها فِيِ باسيليكا كنيسه القديس فالنتين فِيِ تورنيِ Basilica di San Valentino)’‘ “Basilica of Saint Valentine in Terni”. اما الموسوعه الَّتِيِ تحمل اسم كاثوليك انسايكلوبيديا فتتحدث أيضا عَن قديس ثالث يحمل نفْس الاسم وقد ورد ذكره فِيِ “سجل الشهداءَ والقديسين الخاص بالكنيسه الكاثوليكيه ” فِيِ الرابع عشر مِن شهر فبراير. وقد قتل في افريقيا مع عدَد مِن رفاقه
ولكن لا تُوجد ايه معلومات اخريِ معروفه عنه.”Catholic Encyclopedia: St
Valentine”. ولا يُوجد أيِ مجال للحديث عَن الرومانسيه فِيِ السيره الذاتيه الاصليه لهذين القديسين الَّذِين عاشا فِيِ بدايات العصور الوسطى
وبحلول الوقت الَّذِيِ اصبح فيه اسم القديس فالنتين مرتبطا بالرومانسيه فِيِ القرن الرابع عشر
كَانت الاختلافات الَّتِيِ تميز بَين القديس فالنتين الَّذِيِ كَان يعيش فِيِ روما والقديس فالنتين الَّذِيِ كَان يعيش فِيِ تورنيِ قَد زالت تماما.[4] وفيِ عام 1969
عندما تمت مراجعه  التقويم الكاثوليكيِ الرومانيِ للقديسين تم حذف يوم الاحتفال بعيد القديس فالنتين فِيِ الرابع عشر مِن شهر فبراير مِن التقويم الرومانيِ العام
واضافته اليِ تقويمات اخريِ محليه أو حتّى قوميه لانه: “عليِ الرغم مِن ان يوم الاحتفال بذكريِ القديس فالنتين يعود اليِ عهد بعيد
فقد تم اعتماده ضمن تقويمات معينه فَقط لانه بخلاف اسم القديس فالنتين الَّذِيِ تحمله هَذه الذكرى
لا تُوجد ايه معلومات اخريِ معروفه عَن هَذا القديس سويِ دفنه بالقرب مِن طريق “فيا فلامينا” فِيِ الرابع عشر مِن شهر فبراير.”ولا يزال يتِم الاحتفال بهَذا العيد الدينيِ فِيِ قريه  بالتسان فيِ جزيره  مالطا
وهو المكان الَّذِيِ يقال ان رفات القديس قَد وجدت فيه
ويشاركهم فِيِ ذلك الكاثوليكيون المحافظون من جميع انحاءَ العالم ممن يتبعون تقويما اقدم مِن ذلِك التقويم الَّذِيِ وَضعه مجلس الفاتيكان الثاني.

وقد قام بيد باقتباس اجزاءَ مِن السجلات التاريخيه الَّتِيِ ارخت لحيآة كلا القديسين الَّذِين كَانا يحملان اسم فالنتين
وتعرض لذلِك بالشرح الموجز فِيِ كتاب Legenda Aurea “الاسطوره الذهبيه ”.ووفقا لرويه بيد
فقد تم اضطهاد القديس فالنتين بسَبب ايمانه بالمسيحيه وقام الامبراطور الروماني كلوديس الثاني باستجوابه بنفسه
ونال القديس فالنتين اعجاب كلوديس الَّذِيِ دخل معه فِيِ مناقشه حاول فيها ان يقنعه بالتحَول اليِ الوثنيه الَّتِيِ كَان يومن بها الرومان لينجو بحياته
ولكن القديس فالنتين رفض
وحاول بدلا مِن ذلِك ان يقنع كلوديس باعتناق المسيحيه
ولهَذا السبب
تم تنفيذ حكم الاعدام فيه
وقبل تنفيذ حكم الاعدام
قيل أنه قَد قام بمعجزه شفاءَ ابنه سجانه الكفيفه
ولم تقدم لنا الاسطوره الذهبيه  ايه صله لهَذه القصه بالحب بمعناه العاطفي
ولكن
فيِ العصر الحديث تم تجميل المعتقدات التقليديه الشائعه عَن فالنتين برسمها صوره لَه كقسيس رفض قانونا لَم يتِم التصديق عَليه رسميا يقال أنه صدر عن الامبراطور الروماني كلوديس الثاني؛ وهو قانون كَان يمنع الرجال فِيِ سن الشباب مِن الزواج
وافترضت هَذه الروايات ان الامبراطور قَد قام باصدار هَذا القانون لزياده عدَد افراد جيشه لانه كَان يعتقد ان الرجال المتزوجين لا يُمكن ان يكونوا جنودا اكفاء
وعليِ الرغم مِن ذلك
كان فالنتين
بوصفه قسيسا
يقُوم باتمام مراسم الزواج للشباب
وعندما اكتشف كلوديس ما كَان فالنتين يقُوم بِه فِيِ الخفاء
امر بالقاءَ القبض عَليه واودعه السجن
ولاضفاءَ بَعض التحسينات عليِ قصه فالنتين الَّتِيِ وردت في الاسطوره الذهبيه
تناقلت الروايات ان فالنتين قام بكتابه أول “بطاقه عيد حب” بنفسه فِيِ الليله الَّتِيِ سبقت تنفيذ حكم الاعدام فيه مخاطبا فيها الفتاه – الَّتِيِ كَان يشير اليها بأكثر مِن صفه – تاره كمحبوبته, Materials provided by American Greetings, Inc
to History.com وتاره كابنه سجانه الَّتِيِ منحها الشفاءَ وحصل عليِ صداقتها [5] وتاره ثالثه بالصفتين كلتيهما.وقد ارسل فالنتين لَها رساله قصيره وقعها قائلا: “من المخلص لك فالنتين” Materials provided by American Greetings, Inc
to History.com

تقاليد الاحتفال بعيد الحب

لوبركايلي

عليِ الرغم مِن وجود مصادر حديثه شائعه تربط بَين عطلات شهر فبراير غَير المحدده فِيِ العصر الاغريقيِ الرومانيِ – والَّتِيِ يزعم عنها الارتباط بالخصوبه والحب – وبين الاحتفال بيوم القديس فالنتين
فان البروفيسور جاك بيِ اوريوتش منجامعه كَانساس ذكر فِيِ دراسته الَّتِيِ الَّتِيِ اجراها حَول هَذا الموضوع [6] انه قَبل عصر تشوسر لم تكُن هُناك ايه صله بَين القديسين الَّذِين كَانوا يحملون اسم فالنتينوس وبين الحب الرومانسي
وفي التقويم الاثينيِ القديم
كان يطلق عليِ الفتره ما بَين منتصف يناير ومنتصف فبراير اسم “شهر جامليون” نسبه الى الزواج المقدس الَّذِيِ تم بين زوس وهيرا
وفي روما القديمه
كان لوبركايلي من الطقوس الدينيه الَّتِيِ ترتبط بالخصوبه
وكان الاحتفال بمراسمه يبدا فِيِ اليَوم الثالث عشر مِن شهر فبراير ويمتد حتّى اليَوم الخامس عشر مِن نفْس الشهر
ويعتبر لوبركايليِ أحد المهرجانات المحليه الخاصه الَّتِيِ كَان يحتفل بها فِيِ مدينه روما
اما الاحتفال الأكثر عموميه والذيِ كَان يطلق عَليه اسم “جونو فيبروا” والذيِ يَعنيِ “جونو المطهر” أو “جونو العفيف”
فقد كَان يتِم الاحتفال بِه يوميِ الثالث عشر والرابع عشر مِن شهر فبراير
وقد قام البابا جيلاسيوس الاول (الذيِ توليِ السلطه البابويه بَين عاميِ 492 و496 بالغاءَ احتفال لوبركايلي
ومن الاراءَ الشائعه ان قرار الكنيسه المسيحيه بالاحتفال بالعيد الدينيِ للقديس فالنتين فِيِ منتصف شهر فبراير قَد يعَبر عَن محاولتها تنصير احتفالات لوبركايليِ الوثنيه
لم تستطع الكنيسه الكاثوليكيه ان تمحو احتفال لوبركايليِ شديد الرسوخ فِيِ وجدان الناس فقررت ان تخصص يوما لتكريم السيده مريم العذراء.[7]

صور موضوع عن عيد الحب

صوره لجيفريِ تشوسر بريشه توماس اوكليف رسمها فِيِ عام 1412

طيور الحب فِيِ قصائد تشوسر

بالرغم مِن ان البعض يزعم ان أول ارتباط تم تسجيله لعيد الحب بمفهوم الحب الرومانسيِ قَد ورد فِيِ قصيده  Parlement of Fouls الَّتِيِ كتبها جيفريِ تشوسر فيِ عام 1382،[8] فربما يَكون هَذا الامر ناتج عَن اساءه فِيِ التفسير
فقد كتب تشوسر:

وفيِ يوم عيد القديس فالنتين
حين ياتيِ كُل طائر بحثا عَن وليف له

كتب تشوسر هَذه القصيده تكريما لريتشارد الثانيِ ملك انجلترا فيِ عيد خطوبته الاول على ان حاكمه مملكه بوهيميا. “Henry Ansgar Kelly, Valentine’s Day / UCLA Spotlight”. وقد تم توقيع معاهده هَذا الزواج فِيِ الثانيِ مِن مايو عام 1381. “Chaucer: The Parliament of Fowls”.(حيثُ تم الزواج الفعليِ بَعد ذلِك بثمانيه اشهر؛ عندما بلغ الملك فِيِ الثالثه عشر أو الرابعه عشر مِن عمَره بينما كَانت الملكه فِيِ الرابعه عشر مِن عمرها. وافترض قراءَ القصيده عليِ سبيل الخطا ان تشوسر كَان يشير اليِ الرابع عشر مِن فبراير باعتباره يوم عيد الحب
وعليِ أيِ حال
يعتبر منتصف شهر فبراير مِن الاوقات الَّتِيِ لا يحتمل ان يتِم فيها تزاوج بَين الطيور فِيِ انجلترا
وقد اوضح هنريِ انسجار كيليِ في [9] ان التقويم المرتبط بالطقوس الدينيه يعتبر ان الثانيِ مِن مايو هُو واحد مِن ايام القديسين ويخص الاحتفال بالقديس فالنتين الَّذِيِ كَان يعيش فِيِ مدينه جنوا الايطاليه
وقد كَان القديس فالنتين مِن اوائل مِن تولوا منصب اسقف جنوا
وقد توفيِ تقريبا فِيِ عام 307 بَعد الميلاد.[10]

وبالرغم مِن ان قصيده تشوسر – Parliament of Fouls – تدور فِيِ سياق خياليِ لتقليد قديم
فان هَذا التقليد لَم يكن موجودا فِيِ حقيقه الامر قَبل عصر تشوسر.تمتد اصول التفسير الاجتهاديِ للتقاليد العاطفيه
والَّتِيِ يتِم التعبير عنها فِيِ سياق ادبيِ تظهر فيه كحقائق ثابته
الى المهتمين بجمع الاعمال الادبيه النادره  فيِ القرن الثامن عشر
ومن ابرز الشخصيات الَّتِيِ يظهر فِيِ اعمالها هَذا الاسلوب البان باتلر؛ صاحب كتاب Butler’s Lives of Saints
وهو الاسلوب الَّذِيِ استمر حتّى العصر الحديث مِن خِلال انتهاج دارسين كبار له
ويوضح [11] ابرز هَذه الافكار المغلوطه كالتالي: “تم الترويج لفكره ان العادات المرتبطه بعيد الحب تخلد احتفال لوبركايلي الرومانيِ بشَكل متكرر لا اساس لَه مِن الصحه وبصور متنوعه حتّى وقْتنا هذا.”

فتره العصور الوسطيِ وعصر النهضه الانجليزي

ونظرا لاستخدام اللغه السائده فِيِ ساحات المحاكم فِيِ وصف كُل ما يتعلق بامور الحب الغزلي
تمت اقامه محكمه عليا للنظر فِيِ شئون الحب والمحبين “High Court of Love” فيِ باريس فِيِ يوم عيد الحب عام 1400
وعرضت عليِ المحكمه قضايا عهود الزواج والخيانة والعنف الَّذِيِ يتِم ارتكابه ضد المرأة
وكان القضاه يتِم اختيارهم بواسطه السيدات عليِ اساس قراءه الشعر.[12][13] ويمكن اعتبار ان اقدم بطاقه عيد حب حفظها لنا التاريخ هي قصيده ذَات ثلاثه عشر بيتا وقافيتين كتبها تشارلز؛ دوق اورلينز فيِ القرن الخامس عشر اليِ زوجته الحبيبه
وهيِ القصيده الَّتِيِ تبدا.

Je suis desja d’amour tanné
Ma tres doulce Valentinée…

—Charles d’Orléans, Rondeau VI, lines 1–2 [14]

فيِ ذلِك الوقت
كان الدوق محتجزا في برج لندن بعد ان تم اسره فِيِ معركه اجينكورت الَّتِيِ دارت عام 1415
وفيِ مسرحيه  هاملت (الَّتِيِ الفها ويليام شكسبير ما بَين عاميِ 1600 و1601)
نجد اوفيليا تشير فِيِ حزن اليِ عيد الحب.

بطاقه معايده بريديه تم انتاجها حواليِ عام 1910

عيد الحب فِيِ العصور الحديثه

قام لِيِ ايريك شميدت بتتبع التغيرات التاريخيه الَّتِيِ طرات عليِ الاحتفال بعيد القديس فالنتين فِيِ الاربعينات مِن القرن التاسع عشر.[15] وقد كتب شميدت فِيِ مجله  Graham’s American Monthly فيِ عام 1849 عَن هَذه التغيرات قائلا: “لقد اصبح يوم القديس فالنتين عطله قوميه فِيِ البلاد عليِ الرغم مِن أنه لَم يكن كذلِك فِيِ الماضي.” [16] وقد تم اصدار بطاقات عيد الحب باعداد كبيرة مِن الورق المزين بزخارف الدانتيل لاول مَره في الولايات المتحده الامريكيه
وكانت استر هاولاند – الَّتِيِ ولدت فِيِ عام 1828 وتوفيت فِيِ عام 1904 – هِيِ أول مِن انتج هَذه البطاقات وقام ببيعها بَعد ذلِك بوقت قصير فِيِ عام 1847
وقد كَانت تعيش في مدينه ووستر فِيِ ولايه ماسشوسيتس. وكان والد استر صاحب متجر كبير للكتب والادوات المكتبيه
ولكنها استلهمت افكارها مِن احديِ بطاقات عيد الحب الَّتِيِ تم ارسالها اليها
ويوضح ذلِك ان عاده ارسال بطاقات عيد الحب كَانت موجوده فِيِ انجلترا قَبل ان تصبح شائعه فِيِ امريكا الشماليه
وتتضح عاده تبادل بطاقات عيد الحب فِيِ انجلترا فِيِ القصه القصيره الَّتِيِ كتبتها اليزابيث جاسكل تحت عنوانMr
Harrison’s Confessions والَّتِيِ تم نشرها فِيِ عام 1851.ومنذُ عام 2001
قامت الرابطه التجاريه لناشريِ بطاقات المعايده بتخصيص جائزه سنويه تحمل اسم “جائزه استر هاولاند لافضل تصميم لبطاقات المعايده
” وتقدر الرابطه التجاريه لناشريِ بطاقات المعايده  فيِ الولايات المتحده الامريكيه ان عدَد بطاقات عيد الحب الَّتِيِ يتِم تداولها فِيِ كُل ارجاءَ العالم سنويا يبلغ حواليِ مليار بطاقه ؛ الامر الَّذِيِ يجعل هَذا اليَوم ياتيِ فِيِ المرتبه الثانيه  بعدعيد الميلاد من حيثُ كثره عدَد بطاقات المعايده الَّتِيِ يتِم تداولها فيه.وتشير تقديرات الرابطه اليِ أنه فِيِ الولايات المتحده الامريكيه ينفق الرجال فِيِ المتوسط ضعف ما تنفقه النساءَ تقريبا عليِ شراءَ بطاقات عيد الحب.”American Greetings: The business of Valentine’s day”.[17] ومنذُ القرن التاسع عشر
تراجعت الرسائل الموجزه المكتوبه بخط اليد اليِ درجه كبيرة لتحل محلها بطاقات المعايده  الَّتِيِ يتِم انتاجها باعداد كبيره
[18] وهكذا كَانت تجاره انتاج بطاقات عيد الحب فِيِ منتصف القرن التاسع عشر موشرا لما حدث بَعد ذلِك فِيِ الولايات المتحده الامريكيه مِن تحويل فكره عيد الحب اليِ سلع تجاريه يُمكن التربح مِن ورائها.[3] اما فِيِ النصف الثانيِ مِن القرن العشرين
فقد امتدت عاده تبادل بطاقات المعايده فِيِ الولايات المتحده الامريكيه لتشمل كُل انواع الهدايا؛ وهيِ هدايا يقدمها الرجال عاده اليِ النساء.تشتمل هَذه الهدايا بصوره تقليديه على زهور(زهره  وشيكولاته  يتِم تغليفها بقماش الساتان الاحمر
ووضعها فِيِ صندوق عليِ هيئه قلب.اما فِيِ الثمانينات مِن هَذا القرن
فقد ارتقت صناعه  الماس بمنزله عيد الحب لتجعل مِنه مناسبه لاهداء المجوهرات.وارتبط هَذا اليَوم بالتهنئه  الافلاطونيه  العامه والَّتِيِ تقول: “اتمنيِ لك عيد حب سعيد”
وعليِ سبيل المزاح
يرتبط عيد الحب بالاشاره الى “يوم العزاب”
اما فِيِ بَعض المدارس الابتدائيه  فيِ امريكا الشماليه
فيقُوم الاطفال فِيِ هَذا اليَوم بتزيين حجرات الدراسه وتبادل بطاقات المعايده وتناول الحلوى.وعاده ما تذكر بطاقات المعايده الَّتِيِ يتبادلها هولاءَ التلاميذ فِيِ هَذا اليَوم الصفات الَّتِيِ تجعلهم يشعرون بالتقدير تجاه بَعضهم البعض
وقد اسهمت زياده شعبيه الانترنت فِيِ مطلع الالفيه الجديده فِيِ ظهور تقاليد جديده خاصه بالاحتفال بعيد الحب.وفيِ كُل عام
يستخدم الملايين مِن الناس الوسائل الرقميه لتصميم وارسال رسائل المعايده الخاصه بعيد الحب
والَّتِيِ تاخذ شكل:البطاقات الاليكترونيه  او كوبونات الحب المصوره الَّتِيِ يتبادلها المحبون او بطاقات المعايده الَّتِيِ يُمكن اعاده طبعها.

مجموعه منتقاه مِن بطاقات عيد الحب القديمه يعود تاريخها اليِ الفتره ما بَين عاميِ 1850 و1950.

نماذج مِن بطاقات عيد الحب المصممه فِيِ منتصف القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين[عدل]

  • احديِ بطاقات عيد الحب مِن تصميم استر هاولاند تم انتاجها حواليِ عام 1850
    والبطاقه مكتوب عَليها: “Weddings now are all the go, Will you marry me or no”

  • قصيده مكتوبه بخط اليد عنوأنها “To Susana” ويرجع تاريخها اليِ عيد الحب فِيِ عام 1850
    وقد كتب القصيده أحد الاشخاص يدعيِ كورك
    وهو مِن ايرلندا.

  • احديِ بطاقات عيد الحب الَّتِيِ تحمل طابعا كوميديا تم انتاجها فِيِ منتصف القرن التاسع عشر
    والبطاقه مكتوب عَليها: “R stands for rod, which can give a smart crack, And ought to be used For a day on your back.”

  • احديِ بطاقات عيد الحب تم انتاجها فِيِ عام 1862
    والبطاقه مكتوب عَليها: “My dearest Miss, I send thee a kiss”

  • احديِ بطاقات عيد الحب تنتميِ للاعمال الشعبيه والمظروف الخاص بها ويعود تاريخهما اليِ عام 1875
    والبطاقه مرسله اليِ كلارا دن فِيِ نيوفيلد فِيِ ولايه نيو جيرسي

  • احديِ بطاقات عيد الحب مِن انتاج شركه Whitney تم انتاجها فِيِ عام 1887
    وقد باعت هاولاند الشركه الَّتِيِ كَانت تملكها لانتاج بطاقات عيد الحب والَّتِيِ كَان اسمها England Valentine Company اليِ شركه George C
    Whitney Company فِيِ عام 1881.

  • احديِ بطاقات عيد الحب الَّتِيِ تصور منظرا للبحر
    وتاريخ انتاجها غَير معروف

  • احديِ بطاقات عيد الحب الَّتِيِ تهدف اليِ السخريه مِن متلقيها
    وقد تم انتاجها حواليِ عام 1900

نماذج مِن “البطاقات الاليكترونيه ” و”البطاقات المطبوعه ” المصممه فِيِ الفتره ما بَين عاميِ 1900 و1930

  • بطاقه عيد حب بريديه تصور الشخصيه الكوميديه باستر براون؛ وهيِ الشخصيه الَّتِيِ ابدعها ريتشارد فيلتون اوتكولت – والَّتِيِ كَانت تظهر فِيِ الحكايات الكوميديه المصوره – فِيِ السنوات الاوليِ مِن القرن العشرين

  • بطاقه بريديه مِن انتاج شركه Nister
    وقد تم انتاجها حواليِ عام 1906

  • احديِ بطاقات عيد الحب البريديه الَّتِيِ تم انتاجها تقريبا فِيِ الفتره ما بَين عاميِ 1900 و1910

  • بطاقه صغيرة الحجم لعيد الحب مِن البطاقات المنبثقه الَّتِيِ تظهر عليِ شاشات شبكه المعلومات الدوليه ويبلغ طولها بوصتين
    وقد تم انتاجها حواليِ عام 1920

  • احديِ بطاقات عيد الحب تصور مباراه فِيِ كره القدم بَين فار وكلب مِن فصيله البولدوج مِن شخصيات والت ديزنيِ الكرتونيه
    ويمكن تحريك الشخصيتين عَن طريق الجُزء الموجود فِيِ يمين البطاقه
    وقد تم انتاج هَذه البطاقه حواليِ عام 1920

  • احديِ بطاقات عيد الحب مثبت فِيِ مركزها حلقه يُمكن عَن طريقها التحكم فِيِ خروج الوميض مِن عينيِ الكلب لينتقل مِن احديِ العينين اليِ الاخريِ بينما يتحرك القوس الازرق الَّذِيِ يحيط براس الكلب

  • احديِ بطاقات عيد الحب الَّتِيِ تصور حصانا خشبيا هزازا وطفلا يمتطيه
    وقد تم انتاج هَذه البطاقه تقريبا فِيِ الفتره ما بَين عاميِ 1920 و1930

بطاقات عيد الحب الخاصه بزنوج امريكا والاطفال

  • بطاقه بريديه مِن انتاج عام 1906

  • احديِ بطاقات عيد الحب مِن انتاج دار نشر Raphael Tuck& Sons
    ابدعتها فرانسيز برونداج حواليِ عام 1910

  • احديِ بطاقات عيد الحب مستوحاه مِن التراث الثقافيِ لزنوج امريكا
    وقد تم انتاجها حواليِ عام 1940

  • احديِ بطاقات عيد الحب الخاصه بالاطفال ذَات طابع قَد لا يناسب الطفل
    وقد تم انتاجها تقريبا فِيِ الفتره ما بَين عاميِ 1940 و1950

  • احديِ بطاقات عيد الحب تصور الاشياءَ فِيِ صوره اشخاص
    وقد تم انتاجها تقريبا فِيِ الفتره ما بَين عاميِ 1950 و1960

اعياد مشابهه لعيد الحب

اوروبا

لعيد الحب تقاليده الاقليميه الخاصه بِه في المملكه المتحده
ففيِ منطقه  نورفك
هُناك شخصيه اسمها “جاك” فالنتين تطرق الابواب الخلفيه للمنازل لتترك الحلويِ والهدايا للاطفال
وبالرغم مِن قيامه باهدائهم ما يدخل البهجه عليِ نفوسهم
فان الاطفال كَانوا يخافون مِن هَذه الشخصيه الغامضه
اما فِيِ ويلز
فيحتفل الكثير مِن الناس باليَوم الَّذِيِ يطلقون عَليه اسم Dydd Santes Dwynwen او يوم القديس دواينوين فيِ الخامس والعشرين مِن شهر يناير بدلا مِن – أو بالاضافه اليِ – يوم القديس فالنتين.ويخلد هَذا اليَوم ذكرى القديس دواينوين وهو القديس الَّذِيِ كَان يشمل العشاق فِيِ ويلز برعايته
وفي فرنسا الَّتِيِ تعتبر دوله  كاثوليكيه  تقليديه
يطلقون عليِ يوم عيد الحب اسم Saint Valentin
ويحتفلون بِه بطريقَة تماثل اليِ حد كبير الطريقَة الَّتِيِ يتِم بها الاحتفال بِه فِيِ بقيه البلدان الغربيه
اما في اسبانيا
فيعرف يوم عيد الحب باسم San Valentin
ويحتفل بِه الناس بالطريقَة نفْسها الَّتِيِ تتم فِيِ المملكه المتحده
عليِ الرغم مِن ان سكان منطقه كاتالونيا يستبدلونه فِيِ معظم الاحيان بمهرجانات مشابهه يتبادلون فيها الزهور و/او الكتب فِيِ اليَوم الَّذِيِ يطلقون عَليه اسم La Diada de Sant Jordi او يوم القديس جورج)
وفي البرتغال
من الشائع اطلاق اسم “Dia dos Namorados” عليِ هَذا اليوم؛ والذيِ يَعنيِ يوم العشاق)
وفي الدانمارك والنرويج
يعرف يوم عيد الحب الَّذِيِ يتِم الاحتفال بِه فِيِ الرابع عشر مِن شهر فبراير باسم Valentinsdag.ولا يتِم هُناك الاحتفال بهَذا اليَوم عليِ نطاق واسع
ولكن ينتهز الكثير مِن الناس الفرصه فِيِ هَذا اليَوم لتناول عشاءَ رومانسيِ مَع شركاءَ حياتهم أو لارسال بطاقات حب اليِ احبائهم فِيِ السر أو لاهدائهم زهور حمراء
اما في السويد
فيطلق عليِ هَذا اليَوم اسم Alla hjärtans dag ؛ بمعنيِ “يوم كُل القلوب”)
وهو اليَوم الَّذِيِ بدا الاحتفال بِه فِيِ الستينات مِن هَذا القرن المهتمون بالترويج تجاريا لصناعه الزهور
كَما جاءَ الاحتفال بهَذا اليَوم أيضا نتيجه للتاثر بالثقافه الامريكيه
وهَذا اليَوم ليس عطله رسميه فِيِ السويد
وبالرغم مِن ذلِك فإن الناس يهتمون بالاحتفال بِه ولا يفوق حجْم مبيعات ادوات التجميل والزهور فِيِ هَذه العطله سويِ حجْم مبيعاتهم فِيِ يوم عيد الام
اما في فنلندا
فيطلق عليِ هَذا اليَوم اسم Ystävänpäivä ؛ وترجمه هَذا الاسم هِيِ “يوم الصديق”
وكَما يشير الاسم
يرتبط هَذا اليَوم بتذكر الانسان لكُل اصدقائه وليس فَقط لمن يرتبط معه بعلاقه حب
اما فِيِ دوله  استونيا
يطلق عليِ يوم عيد الحب اسم Sõbrapäev
ويحمل الاسم معنيِ مشابه للمعنيِ السابق
وفي سلوفينيا
هُناك مِثل سائر يقول بان “يوم القديس فالنتين ياتيِ حاملا معه تباشير الخير والنماء”؛ ولهَذا فإن المزروعات والزهور تبدا فِيِ النمو والازدهار فِيِ الرابع عشر مِن شهر فبراير.ويتِم الاحتفال بعيد الحب لانه اليَوم الَّذِيِ يبدا فيه العمل فِيِ حقول الكروم وفيِ المزارع.ويقال أيضا ان الطيور تتودد اليِ بَعضها البعض أو تتزاوج فِيِ هَذا اليوم
ومع ذلك
فلم يتِم الاحتفال بهَذا اليَوم كيوم يتِم فيه الاحتفاءَ بمفهوم الحب الا فِيِ الاونه الاخيره
ويعتبر اليَوم التقليديِ للاحتفال بالحب هُناك هُو الثانيِ عشر مِن شهر مارس؛ ويطلق عَليه اسم يوم القديس جريجوري.وهُناك مِثل آخر يقول “Valentin – prvi spomladin ؛ ومعناه “القديس فالنتين هُو أول مِن بشر بميلاد الربيع” حيثُ أنه فِيِ بَعض الاماكن خاصه فِيِ منطقه  وايت كارنيول يعتبر يوم القديس فالنتين هُو بدايه فصل الربيع
وفي رومانيا
يعتبر العيد التقليديِ للمحبين هو Dragobete وهو اليَوم الَّذِيِ يتِم الاحتفال بِه فِيِ الرابع والعشرين مِن شهر فبراير
وقد تم اطلاق هَذا الاسم عَليه نسبه اليِ احديِ الشخصيات الَّتِيِ ورد ذكرها فِيِ الفولكلور الرومانيِ ويفترض أنه ابن Baba Dochia (ابن الشهيد ايفدوكيا الَّذِيِ ورد ذكره فِيِ التقويم البيزنطي)
اما مقطع الاسم drag فيَعنيِ “عزيزي”)
ويمكن ان نجد هَذا المقطع أيضا فِيِ كلمه  dragoste والَّتِيِ تعنيِ “حب”).وفيِ السنوات الاخيره
بدات رومانيا أيضا تَحْتفل بعيد الحب بالرغم مِن أنها كَانت تَحْتفل بالفعل بيوم Dragobete بوصفه واحدا مِن عطلاتها التقليديه
وقد اسفر هَذا الاحتفال الجديد عَن ظهور رد فعل سلبيِ قويِ مِن قَبل العديد مِن الجماعات والافراد ذائعيِ الصيت والموسسات [19] وكذلِك مِن الهيئات القوميه مِثل Noua Dreaptǎ
الَّتِيِ ادانت الاحتفال بعيد الحب بوصفه احتفالا سطحيا يخدم اغراضا تجاريه وكذلِك لانه نتاج ثقافه دون المستوى تم استيرادها مِن الغرب
اما في تركيا
فيطلق عليِ عيد الحب اسم Sevgililer günü ؛ وترجمه هَذا الاسم تعنيِ “يوم الاحباء”
وحسب التقاليد اليهوديه
يَكون يوم الخامس عشر مِن شهر Av Av Tu B’Av (ذلِك اليَوم الَّذِيِ ياتيِ عاده فِيِ اواخر شهر اغسطس)
ويعتبر مهرجانا للاحتفال بالحب
وفيِ العصور القديمه
كَانت الفتيات فِيِ هَذا اليَوم يرتدين اثوابا بيضاءَ ويرقصن فِيِ مزارع الكروم حيثُ ينتظرهن الفتيان وذلِك كَما ورد فيMishna Taanith end of Chapter 4).وفيِ الثقافه الاسرائيليه الحديثه
يعتبر هَذا اليَوم هُو اليَوم التقليديِ الَّذِيِ يتِم فيه التصريح بالحب للحبيب والتقدم للزواج وتبادل الهدايا مِثل بطاقات المعايده أو الزهور.

امريكا الوسطيِ والجنوبيه

وفي جواتيمالا
يعرف عيد الحب باسم “Día del Amor y la Amistad” ومعناه يوم الحب والصداقه .وبالرغم مِن ان هَذا اليَوم يشبه نظيره فِيِ الولايات المتحده الامريكيه فِيِ كثِير مِن النواحي
فانه مِن الشائع أيضا فِيِ هَذا اليَوم ان يقُوم الناس ببعض “التصرفات الَّتِيِ تعَبر عَن التقدير” الَّذِيِ يشعرون بِه تجاه اصدقائهم.”Día del Amor y la Amistad”. اما في البرازيل
فيحتفل الناس باليَوم الَّذِيِ يطلق عَليه Dia dos Namorados (وترجمته تعنيِ “يوم المتيمين” أو “يوم العشاق”)
ويتِم الاحتفال بهَذا اليَوم فِيِ الثانيِ عشر مِن يونيو؛ وهو اليَوم الَّذِيِ يتبادل فيه المحبون الهدايا والشيكولاته والبطاقات التذكاريه وباقات الزهور
وقد يرجع السَبب وراءَ اختياره اليِ أنه اليَوم السابق لذلِك اليَوم مِن احتفال Festa junina الذيِ يطلق عَليه يوم القديس سانت انتوني؛ وهو القديس الَّذِيِ يعرف باسم قديس الزواج
وحسب التقاليد
تَقوم الكثيرات مِن النساءَ غَير المرتبطات فِيِ هَذا اليَوم باداءَ بَعض الطقوس الشائعه بَين عامه الناس والَّتِيِ يطلق عَليهاsimpatias ؛ وهيِ طقوس تهدف اليِ اجتذاب اعجاب مِن يشاهدهن مِن الرجال حتّى يعثرن عليِ الزوج أو الحبيب المناسب.ولا يتِم هُناك الاحتفال بيوم عيد الحب فِيِ الرابع عشر مِن شهر فبراير عليِ الاطلاق؛ ويرجع ذلِك اساسا اليِ اسبابثقافيه  او تجاريه  لان هَذا اليَوم يسبق أو يليِ بوقت قصير احتفال Carnival؛ وهو احتفال رئيسيِ فِيِ البرازيل يتغير موعده باستمرار وينظر اليه الكثير مِن الناس منذُ زمن بعيد عليِ أنه عطله  ممارسه الحب والانغماس فِيِ الملذَات الحسيه  [20] ويقام هَذا الاحتفال فِيِ أيِ وقْت فِيِ الفتره ما بَين بدايات شهر فبراير وبدايات شهر مارس.

وفي فنزويلا
تحدث الرئيس هوجو شافيز فيِ عام 2009 فِيِ أحد الاجتماعات الَّتِيِ عقدها مَع مويديه بمناسبه قرب الاقتراع التاليِ عليِ توليِ السلطه والذيِ كَان محدد لَه موعد في الخامس عشر مِن شهر فبراير
فقال: “بدءا مِن يوم الرابع عشر مِن فبراير
لن ياتيِ علينا وقْت لا نفعل فيه أيِ شيء… فنحن لا يَجب ان نتوقف عَن العمل حتّى ولو كَان مجرد تبادل قَبله بسيطه أو أيِ عمل آخر بسيط للغايه
” واقترح شافيز عليِ الحاضرين ان يحتفلوا باسبوع كامل للحب بَعد انتهاءَ الاقتراع.[21] وفيِ معظم بلدان امريكا الجنوبيه
يشيع الاحتفال بيومي Día del amor y la amistad (وترجمته”يوم الحب والصداقه ”)
وكذلِك اليَوم الَّذِيِ يطلق عَليهAmigo secreto (او يوم “الصديق الَّذِيِ لا يعرفه الناس”)
وعاده ما يتِم الاحتفال بهذين اليومين معا فِيِ الرابع عشر مِن شهر فبراير والاستثناءَ الوحيد لذلِك يحدث في كولومبيا حيثُ يتِم الاحتفال بهما فِيِ العشرين مِن شهر سبتمبر).وتعتمد فكره اليَوم الثانيِ عليِ ان يتِم اختيار عشوائيا شخص لكُل مشارك فِيِ الحفل كيِ يتلقيِ مِنه هديه غَير معروفه للاخرين الامر الَّذِيِ يشبه ذلِك التقليد المتبع فِيِ عيد الميلاد والذيِ يطلق عَليه سانتا الخفي).

اسيا

وبفضل تكثيف الجهود التسويقيه
اصبح عيد الحب مِن المناسبات الَّتِيِ يتِم الاحتفال بها فِيِ بَعض الدول الاسيويه
ويعتبر سكان دول سنغافوره  والصين وكوريا الشماليه  هم أكثر سكان دول قاره اسيا انفاقا للاموال عليِ شراءَ هدايا عيد الحب.[22]اما في اليابان
فقد ابتكرت واحده مِن اكبر شركات الحلوى اليابانيه – موريناجا – فِيِ عام 1960 تقليدا حديثا يقضيِ بانه يُمكن للنساءَ فَقط ان يقمن باهداءَ الشيكولاته للرجال فِيِ هَذه المناسبه
وبالتحديد
تقوم السيدات والفتيات اللاتيِ تعملن فِيِ الشركات باهداءَ زملائهن فِيِ العمل الشيكولاته
وبعد ذلِك بشهر – وتحديدا فِيِ الرابع عشر مِن شهر مارس – يتِم الاحتفال بما يطلق عَليه اليَوم الابيض؛ وهو اليَوم الَّذِيِ بدات الرابطه اليابانيه الوطنيه لمنتجيِ الحلويات الاحتفال بِه عليِ أنه “يوم رد الهديه ” الَّذِيِ يَكون فيه متوقعا مِن الرجال ان يعاملوا النساءَ اللاتيِ قمن باهدائهن الشيكولاته فِيِ عيد الحب بالمثل ويقوموا باهدائهن احديِ الهدايا.وبخلاف الدول الغربيه
تعتبر الهدايا المتمثله فِيِ الشموع والزهور والدعوه لموعد عشاءَ رومانسي من الهدايا غَير المالوفه فِيِ هَذه البلاد.واصبحت العديدات مِن النساءَ ملزمات باهداءَ كُل زملائهن فِيِ المهنه مِن الرجال الشيكولاته فِيِ هَذه المناسبه
وتقاس شعبيه الرجل هُناك بكميه الشيكولاته الَّتِيِ تلقاها كهديه فِيِ هَذا اليوم
وتعتبر مناقشه هَذا الموضوع مساله حساسه بالنسبه للرجال يرفضون الافصاح عنها حتّى يتاكدوا ان مِن يتحدثون اليهم لَن يصرحوا للاخرين بكميه الشيكولاته الَّتِيِ تلقوها.اما زملاءَ المهنه مِن الرجال الَّذِين لا يتمتعون بالشعبيه بَين زميلاتهن
فيتلقون نوعا مِن الشيكولاته الرخيصه الَّتِيِ تلتزم النساءَ “اجباريا” باهدائها اليهم
ويطلق عليِ هَذه الشيكولاته اسم chō-giri choko
وتعرف هَذه الشيكولاته باسم giri-choko (義理チョコ)
ويتَكون اسمها مِن جزئين؛ الاول هو giri ومعناه “الالزام”)
والثانيِ هو choko ومعناه “الشيكولاته ”)
وتتناقض هَذه النوعيه مِن الشيكولاته مَع ما يطلق عَليهhonmei-choko (本命チョコ)؛ ومعناها الشيكولاته الَّتِيِ تهديِ للحبيب.اما الاصدقاءَ وخاصه مِن الفتيات – فتتبادلن الشيكولاته الَّتِيِ يطلق عَليها اسم tomo-choko (友チョコ حيثُ يَعنيِ مقطع الاسم tomo “صديق”.Yuko Ogasawara 1998). University of California Press, الناشر. Office Ladies and Salaried Men: Power, Gender, and Work in Japanese Companies (الطبعه illustrated)
Berkeley: Univ
of California Press
صفحات 98–113,142–154,156,163. ISBN 0520210441.

وفي كوريا الجنوبيه
تَقوم النساءَ باهداءَ الرجال الشيكولاته فِيِ الرابع عشر مِن شهر فبراير بينما يقُوم الرجال باهداءَ النساءَ حلويِ مِن أيِ نوع آخر غَير الشيكولاته فِيِ الرابع عشر مِن شهر مارس.اما يوم الرابع عشر مِن شهر ابريل
فيطلقون عَليه اسم اليَوم الاسود)؛ وهو اليَوم الَّذِيِ يتوجه فيه مِن لَم يتلقوا ايه هدايا فِيِ يوميِ الرابع عشر مِن شهر فبراير أو الرابع عشر مِن شهر مارس اليِ أحد المطاعم الصينيه لتناول النودلز سوداءَ اللون كنوع مِن انواع “الحداد” عليِ وحدتهم فِيِ الحياه
ويحتفل الكوريون أيضا فِيِ الحاديِ عشر مِن شهر نوفمبر بما يطلقون عَليه اسم Pepero Day؛ وهو اليَوم الَّذِيِ يقُوم فيه الاحبه مِن الشباب باهداءَ بَعضهم البعض الكعك المحليِ الَّذِيِ يحمل اسم Pepero.ويتِم الاحتفال بهَذا اليَوم فِيِ الحاديِ عشر مِن شهر نوفمبر 11/11 حتّى يتشابه تاريخ الاحتفال فِيِ شكله مَع اصابع الكوكيز الطويله الَّتِيِ تحمل الشَكل نفْسه.علاوه عليِ ذلك
يشتهر اليَوم الرابع عشر مِن كُل شهر فِيِ كوريا بارتباطه باحد المفاهيم المتعلقه بالحب بالرغم مِن ان معظم هَذه الايام لا تحظيِ بشهره واسعه هناك.وهَذه الاعياد بدءا مِن شهر يناير وحتيِ شهر ديسمبر هي: يوم الشموع Candle Day)
وعيد الحب Valentin’s Day)
واليَوم الابيض White Day)، واليَوم الاسود Black Day)
ويوم الزهور Rose Day)
ويوم القبلات Kiss Day)
واليَوم الفضيِ Silver Day)
واليَوم الاخضر Green Day)
ويوم الموسيقيِ Music Day)
ويوم الخمر Wine Day)
ويوم السينما Movie Day)
ويوم الاحضان Hug Day).[23] اما في الصين
فالشائع هُو ان يقُوم الرجل باهداءَ المرأة الَّتِيِ يحبها الشيكولاته أو الزهور أو كليهما
وفيِ اللغه الصينيه
يطلق عليِ عيد الحب
وفي الفلبين
يطلق عليِ عيد الحب اسم “Araw ng mga Puso” أو “يوم القلوب”
ويتميز هَذا اليَوم عاده بالزياده الكبيرة الَّتِيِ تطرا عليِ اسعار الزهور.

التقاليد الاسيويه فِيِ الاحتفال بعيد الحب

في الثقافه الصينيه
يُوجد أحد الطقوس القديمه الَّذِيِ يرتبط بالعشاق ويطلق عَليه اسم “الليله السابعه ” ().ووفقا للاسطوره
عاشت النجمه الَّتِيِ تمثل راعيِ البقروالنجمه الَّتِيِ تمثل الفتاه الَّتِيِ تحيك الثياب يفصلهما عَن بَعضهما البعض المجره الَّتِيِ يطلق عليهادرب اللبانه  (وتتمثل هَذه المجره فِيِ الاسطوره فِيِ هيئه نهر)
ولكن
يسمح لهذين النجمين بالتلاقيِ عَن طريق عبور هَذا النهر فِيِ اليَوم السابع مِن الشهر السابع حسب التقويم الصيني
ويُوجد أحد الطقوس الَّذِيِ يتِم الاحتفال بِه فِيِ نفْس اليَوم في كوريا يطلق عَليه اسم Chilseok
وبالرغم مِن وجود هَذا الطقس
فان ارتباطه بمفهوم الرومانسيه قَد تراجع فِيِ الاذهان منذُ زمن بعيد.[بحاجه لمصدر] اما فِيِ اليابان
يختلف الاحتفال بطقس 七夕 بشَكل مختلف بَعض الشيء ويطلق عَليه هُناك اسم Tanabata
ويَعنيِ هَذا الاسم 棚機 أو مِن يقُوم بصنع الاحذيه مِن القش مِن اجل المعبوده وفقا لما ورد فِيِ الاسطوره
ويتِم الاحتفال بهَذا اليَوم فِيِ السابع مِن يوليو حسب التقويم الجريجوري.وتتشابه الاسطوره الَّتِيِ تحكيِ عَن هَذا الطقس مَع تلك الَّتِيِ تحكيِ عَن نظيره الصيني. [بحاجه لمصدر]وبالرغم مِن ذلك
فاننا لا يُمكن ان ننظر اليِ هَذا الاحتفال عليِ أنه لا يرتبط ارتباطا وثيقا بيوم القديس فالنتين أو بتبادل العشاق للهدايا فِيِ مِثل هَذه المناسبه

عيد الحب فِيِ بَعض الدول

السعوديه

نص فتويِ محمد بن صالح العثيمين بالسعوديه لتحريم الاحتفال بعيد الحب.

افتيِ الشيخ محمد بن صالح العثيمين فيِ 5/11/1420 ه ب”عدَم جواز الاحتفال بعيد الحب” قائلا “انه عيد بدعيِ لا اساس لَه فِيِ الشريعه
ولانه يدعو اليِ اشتغال القلب بالامور التافهه المخالفه لهديِ السلف الصالح فلا يحل ان يحدث فِيِ هَذا اليَوم شيء مِن شعائر العيد سواءَ كَان فِيِ الماكل أو المشارب أو الملابس أو التهاديِ أو غَير ذلِك وعليِ المسلم ان يَكون عزيزا بدينه وان لا يَكون امعه يتبع كُل ناعق”
وافتيِ الدكتور عبد العظيم المطعني عضو المجلس الاعليِ للشوون الاسلاميه  في القاهره  واستاذ الدراسات العليا في جامعه الازهر بالاباحه قائلا “ان تخصيص ايام بعينها للاحتفال بها مِن اجل توثيق العلاقات الاجتماعيه بَين الناس مِثل عيد الحب مباحه ويجوز حضور الاحتفالات الَّتِيِ تقام مِن اجل ذلِك بشرط الا نعتقد أنها مِن شعائر الدين ولا نقوم فيها بما يوديِ اليِ ارتكاب الاثم وان تَكون طريقا لارضاءَ الله عز وجل بشكر نعمه وتقدير منحه والاعتراف بفضله وجميله عليِ خلقه وعباده
وفيِ حدود ما احل شرع الله عز وجل واباحه ومتيِ كَان الاحتفاءَ بها كذلِك خاليا تماما مِن الهرج والمرج والرقص واللهو والخلو والاختلاط والبدع والخرافات وسائر المحرمات والمحظورات
وكل ما يوديِ اليِ الفساد
متيِ كَان ذلِك يباح حضورها ويجوز احياوها والمشاركه فيها مجامله وكرباط وود وحسن علاقه وكريم صله عليِ مِنهج الله وهديِ رسوله صليِ الله عَليه وسلم”.[24] وفيِ الاعوام الاخيره مَنعت هيئه الامر بالمعروف والنهيِ عَن المنكر في السعوديه  المحال التجاريه مِن ابراز أيِ مظهر مِن مظاهر الاحتفاءَ بعيد الحب. [25]

مصر

يحتفل بَعض المصريون بعيد الحب يومي 14 فبراير و4 نوفمبر بشراءَ الهدايا والورود باللون الاحمر لمن يحبون
وقد سجلت فِيِ 14 فبراير 2006 حركه بيع الزهور فِيِ البلاد ماقيمته سته ملايين جنيه مصريِ شكلت مانسبته 10 فِيِ المائه مِن اجماليِ بيع الزهور السنوي.[26]

المغرب

ينظر المغاربه لمساله مظاهر الاحتفال بعيد الحب مِن الامور الشخصيه
وانه احتفال اوروبيِ خرج اليِ العالميه
ولا يريِ معظم المغاربه فِيِ ذلِك أيِ تناقض مَع قيم المجتمع
فَهو احتفال رمزيِ يتبادل مِن خِلالها الناس الورود والهدايا.

فعليِ الرغم مِن الافكار الرافضه للاحتفال بعيد الحب فِيِ المغرب
الا ان هَذه المناسبه اخذت مكانتها فِيِ المجتمع
خصوصا أنها تعتبر مناسبه لحصد الاموال مِن التجاره
بحيثُ يقُوم التجار باستغلالها
لبيع الورود والهدايا العاطفيه
وكذلِك تدخل ضمن التنشيط السياحي
لذا فإن تحالف المال والحب اصبح قادرا عليِ جعلها مناسبه سنويه ايجابيه
كَما ان العديد مِن المغاربه لا يرون فِيِ ذلِك أيِ سلبيه أو مس بالثقافه المغربيه والمغاربيه بشَكل عام
بل تصنف فِيِ نطاق الانفتاح والتفاعل الثقافيِ الَّذِيِ يعرفه المغاربه منذُ العصور القديمه
[27]

اليابان

فيِ عام 1960 قامت شركه  موريناغا احد اكبر شركات الحلويات فِيِ اليابان بالدعايه لعاده اعطاءَ النساءَ للشوكولا اليِ الرجال
بشَكل عام تعطيِ الموظفات قطع الشوكولا لزملائهم فِيِ العمل فِيِ يوم 14 فبراير
وبعد شهر تماما في 14 مارسالذيِ يصادف ما يعرف باسم اليَوم الابيض يقُوم الرجال باهداءَ هديه اليِ مِن قدم لَهُم شوكولا فِيِ عيد الحب
عليِ عكْس دول الغرب
فان هدايا مِثل الزهور والورود وحفلات العشاءَ ليست شائعه فِيِ اليابان فِيِ عيد الحب
اصبحت عاده توزيع الشوكولا عليِ الزملاءَ فِيِ العمل عاده منتشره بشَكل كبير فِيِ اليابان واصبح مِن المُمكن قاس مديِ شعبيه أحد الرجال بَين النساءَ بَعدَد هدايا الشوكولا الَّتِيِ يحصل عَليها فِيِ عيد الحب
تقسم الشوكولا الَّتِيِ توزع فِيِ هَذا اليَوم اليِ ثلاثه انواع
اولها ما يوزع فِيِ العمل ويطلق عَليه 義理チョコ غَيريِ تشوكو وتعنيِ “شوكولا الزاميه ”
الثانيِ ما يعرف باسم 本命チョコ هونميه تشوكو وتعنيِ “شوكولا حقيقيه ” وهيِ الَّتِيِ يتِم اعطائها للحبيب
الثالثه تعرف باسم 友チョコ تومو تشوكو وتعنيِ “شوكولا الاصدقاء” وكَما يوحيِ الاسم يتِم اعطائها للاصدقاء.

كوريا

في كوريا الجنوبيه  تعطيِ النساءَ الشوكولا للرجال فِيِ يوم 14 فبراير بينما الرجال يردون الهديه مِن الحلويات غَير الشوكولا فِيِ يوم 14 مارس
ويسميِ 14 ابريل اليَوم الاسود للذين لَم يتلقوا أيِ شيء فِيِ 14 فبراير أو 14 مارس
حيثُ يذهبون اليِ مطعم صينيِ وياكلون معكرونه سوداءَ ويندبون حيآة العزوبيه

الخلاف مَع المتعصبين ضد الاحتفال بعيد الحب

الهند

في الهند
يحاول المتعصبون الهندوس بشَكل صريح ان يثنوا الشعب الهنديِ عَن الاحتفال بهَذه المناسبه
فمنذُ عام 2001
تكررت الصدامات العنيفه بَين اصحاب المتاجر الَّتِيِ تبيع الاشياءَ المرتبطه بهَذه المناسبه واعضاءَ الحزب السياسيِ اليمينيِ المتطرف Shiv Sena الذين يعارضون بعنف التغيير والافكار الجديده
ويعارض المنتمون لهَذا الحزب الاحتفال بعيد الحب لانه “نوع مِن انواع التلوث الثقافيِ الَّذِيِ اصابهم بِه الغرب”.Arkadev Ghoshal & Hemangi Keneka 2009-02-14). “V-Day turns into battlefield”. Times of India.[28]”Cooling the ardour of Valentine’s Day”. BBC News
2002-02-03.<“/> وتشتد المعارضه في مومباي وفيِ المناطق المحيطه بها مِثل BalThackeray ومناطق اخريِ حيثُ يتِم ارسال تحذيرات اليِ ساكنيِ هَذه المناطق قَبل موعد الاحتفال بعيد الحب لتحذيرهم مِن القيام بايِ مظهر مِن مظاهر الاحتفال به.[29] ويتِم التعامل بمنتهيِ العنف مَع مِن يخالفون هَذا التحذير مِن قَبل اشخاص ينتمون للحزب السياسيِ Shiv Sena فيقطعون عَليهم الطريق وهم ممسكون بهراوات فِيِ ايديهم
وينطلق هولاءَ المعارضون فِيِ الاماكن العامه – خاصه المتنزهات وغيرها ليطاردوا الشباب الَّذِين يسيرون متشابكيِ الايديِ وغيرهم مِن الشباب الَّذِين يرتابون فِيِ كونهم عشاقا.

ايران

ويتِم حاليا الاحتفال بعيد الحب في ايران بالرغم مِن وجود بَعض القيود الَّتِيِ تفرضها الحكومه عليِ هَذا الاحتفال[بحاجه لمصدر]ويخرج الشباب الايرانيون فِيِ هَذا اليَوم للتنزه وشراءَ الهدايا والاحتفال.[30] هَذا ويتزايد مَع مرور السنوات قيام المتاجر بتزيين واجهات العرض فيها بنماذج للحيوانات الاليفه والشيكولاته المصنوعه عليِ هيئه قلوب والبالونات الحمراءَ احتفالا بهَذه المناسبه
ويعَبر المراهقون عَن مشاعر الحب الَّتِيِ يشعرون بها بالسير متشابكيِ الايديِ فِيِ شوارع طهران.”[31]

السعوديه

وفي المملكه العربيه السعوديه
قامت الشرطه فِيِ عاميِ 2002 و 2008 بحظر بيع الاشياءَ الخاصه بعيد الحب
كَما فرض عليِ العاملين فِيِ المحلات التجاريه ان يزيلوا مِن واجهات العرض ايه سلع حمراءَ اللون؛ ولا تَحْتفل المملكه العربيه السعوديه بهَذا العيد
وقد اوجد هَذا الحظر فِيِ عام 2008 نوعا مِن انواع السوق السوداء لبيع الزهور وورق تغليف الهدايا.[32]

  • اجمال صور الحمام القديس
915 views

موضوع عن عيد الحب