موضوع عن مشاهدة التلفزيون

موضوع عن مشاهدة التلفزيون

نقدم لكم اليوم موضوع عن مشاهدة التلفزيون و فوائد المشاهدة على التلفزيون و ايضا اضرار المشاهدة على التلفزيون تباعونا في كل جديد

صور موضوع عن مشاهدة التلفزيون

صبح التلفزيون بالنسبة لي كثر الطفال صديقا حميما و موجها يوميا اختاروة لنفسهم و قد جابت طفلة في السابعة من العمر على سؤال: ممن تتلف سرتك؟.

فقالت: تتلف سرتنا من بابا و ما ما و جدتى و جهاز التلفزيون و يعتبر التلفزيون للطفال زميلا يساعدهم و ينصحهم و هو في الوقت ذاتة لا يمكن ن يكون مملا طلاقا و بالنسبة للحداث هو مستشار و مصدر للمعرفة و دليل و مرشد في مجالات الحياة التي لم تعرف بعد.

 

و بناء على طلب مجلة تلغراف و المعهد الفرنسي لدراسة الرى العام،

 

فقد جرى بحث لموضوع العلاقة القائمة بين الطفال و الشبيبة و بين التلفزيون و ظهر البحث ن 70 من الطفال و بغض النظر عن الجنس و السن،

 

يشاهدون التلفزيون يوميا و هذه النسبة تبلغ 77 في المناطق الريفية خلال يام السبوع كما ظهر البحث ن 74 من الطفال الذين تتراوح عمارهم ما بين 8 12 عاما يشاهدون التلفزيون من ثلاث لي ربع ساعات و ربما كثر في اليوم الواحد.

التلفزيون مثل سكين حاد يمكن الاستفادة النافعة منه و يمكن ن يساء استخدامة فيكون مضرا،

 

فنة يوجب تنمية معرفة و دراك العالم،

 

و هو يساعد الطفال يضا في التعليم و التسلية كما نة مصدر للهو و المتعه،

 

و هو يشجع و يقوى في الطفال الرغبة في النشاط المبدع الفردى و الجماعى كما نة يقوم بدور المرشد الخلاقى و اليديولوجى ذا دير التلفزيون من قبل جماعات مؤمنة و صلاحيه.

لي ذلك،

 

يلعب التلفزيون دورا عظيم الهمية في تنشئة الطفال.

 

ن الهداف التي يصنعها التلفزيون تجعلة شريكا للسرة و المدرسة و المجتمع و لكن مع ذلك هنالك جوانب سلبية عديدة للتلفزيون،

 

ما الصحفيون و الطباء و المعلمون و المختصون في علم الاجتماع فهم غالبا ما يتخذون موقفا سلبيا من التلفزيون و يدينونه.

 

نعم،

 

التلفزيون هو من جهة نعمه،  لكنة من جهة خري يخفى في داخلة خطر تشجيع العادات و السجايا السيئة في شخصية الطفل.

من سلبيات التلفاز:

للتلفزيون تثيرات جانبية سلبية على حياة الطفل اليومية نشير لي بعضها:

1 تثير التلفزيون على المدرسة و القراءه: مشاهدة الطفال للتلفزيون له تثير سلبى على ذكائهم فكلما زادت مشاهدة الطفال للتلفزيون انخفض مستوي تحصيلهم الدراسي.

لقد قارنت الدراسات العلمية التي جراها بعض العلماء و الخصائيين بين تلاميذ الصف السادس الذين جاءوا من بيوت يبث فيها جهاز التلفزيون باستمرار و بين زملائهم الذين يتم تشغيل التلفزيون في منازلهم لوقت قل،

 

و حين قورنت درجات القراءة لدي هاتين المجموعتين ظهر اختلاف جدير بالاهتمام.

 

فقد كانت درجات ثلثى تلاميذ البيوت المستمرة سنة واحدة على القل تحت مستوي الصف،

 

بينما فاقت درجات ثلثى المجموعة غير المستمرة مستوي الصف،

 

و على من ذلك.

وفى دراسة ثانية ثبت ن الطفال الذين سمح لهم بمشاهدة التلفزيون يوميا لساعات كثيرة في السنوات السابقة لدخولهم المدارس حصلوا على درجات في القراءة و الحساب و اختبارات اللغة عند نهاية الصف الول قل من الطفال الذين كانت مشاهدتهم التلفزيونية قليلة خلال سنوات ما قبل المدرسه.

عندما ننظر لي طلاب المدرسة نري ن بعض التلاميذ الذين لا يكملون داء و اجباتهم المنزلية ببساطة فن ذلك هو نتيجة المشاهدة التلفزيونية في كثير من الحالات.

 

ن المبالغة في مشاهدة البرامج التلفزيونية تؤدى لي لهاء الطفال و صرفهم عن نجاز و ظائفهم المدرسية كما ن مشاهدة البرامج التلفزيونية دون ية عملية اختيار و انتقاء من شنها ن تضعف قدرة الطفل على التمييز و ن تضعف تذوقة الجمالى و بالتالي فن التلفزيون يصبح في الواقع قاتلا للوقت.

وقد تم ثبات تثير سلبى للتلفزيون على الطفال الصغار ككل،

 

فن تحت تثير المشاهدة المفرطة للبرامج التلفزيونية يصبح بعض الطفال كسالي كما تمت الشارة لي الارتباط ما بين الوقت الذى يقضي ما م شاشة التلفزيون و بين عدم التقدم بشكل جيد في المدرسه،

 

و بات و اضحا نة كلما زاد الوقت الذى يقضية الطفل ما م شاشة التلفزيون كلما زاد خطر تراجعة في التحصيل الدراسي.

2 الاضطراب النفسي و القلق الروحي: مما لاشك فيه ن شاشة التلفزيون قادرة على ن تثبت في الطفل نظمة من المبادئ و النواميس و القيم،

 

حتى برامج الترفية و التسلية تستطيع بالتدريج و دون ن يشعر الطفل ن تغير موقف الطفل و رؤيتة للعالم.

 

عن و قع هذا التثير يصبح قوي كلما زداد و تكرر عرض النماذج التلفزيونية و المحرضات و المواقف و الوضاع ذاتها و ذا خذنا بعين الاعتبار الحساسية القوية لخيال الطفال و تصوراتهم يصبح من السهل علينا ن نفهم كيف تتثر خاصية التخيل و التصور هذه بالبرامج التلفزيونية التي تقدم بشكال درامية و توجة مباشرة لي الطفل و هذا كله يوجب ن يعيش الطفل قلقا روحيا و اضطرابا نفسيا عندما يشاهد برامج مثيرة و مناظر عنيفه.

ن معظم البرامج التلفزيونية تثير رغبة و لهفة غير عادية للطفل و تجعل الطفل يستجيب لها و يتشابك معها؛

 

و لذلك ذا لم يكن الطفل مسلحا عن طريق بوية و بيئتة بقيم ثابتة و راسخة يمكن ن تجابة ما يكرس التلفزيون من برامج غير صالحة بقدر كبير،

 

عند ذلك يصبح سهلا ن نفهم كيف يقع الطفل في مصيدة التلفزيون.

3 القضاء على كثير من النشاطات و الفعاليات: ن التلفزيون يستهلك الوقت المخصص لبعض النشاطات و الفعاليات بمعنى نة يضيع الوقت الذى يمكن ن يستخدم على نحو كثر فعالية كما يمنع الطفال من القيام بنشاطات كثر فائدة و يرسخ و يثبت في الذهن راء و وجهات نظر جاهزة و حادية الجانب فن التلفزيون قد غير محيط الطفال،

 

ليس فقط عن طريق شغالة لمعظم و قتهم بل كذلك عن طريق حلولة محل العديد من النشاطات و الفعاليات الخرى،

 

كاللعب ” عدم القيام بشيء محدد ” ن الوقات التي يقضيها الطفال في اللعب و في ” عدم القيام بشيء محدد ” هي الوقات التي تنمى كفاءاتهم و تراكم خبرات من التجربة الشخصية المباشره،

 

نهم يستطيعون التفاعل مع محيطهم و هكذا و بطريقة تلقائية و طبيعية يتعلمون من تجاربهم في حياتهم اليومية و لكن التلفزيون يحرم الطفال من كل ذلك و يمنعهم من الوقت الذى يحتاجونة لمراكمة الخبرات المتنوعة بشكل مباشر و رغم ن التلفزيون قام باحتكار وقت الطفال و بعدهم عن اللعب و التجارب الخري الهامة بالنسبة لنموهم و لتطورهم فنة لم يفعل سوي القليل لتحريض و لتشجيع الاهتمامات و الرغبات و لتحسين الذواق و لتوسيع مدي تجربة و خبرة الطفل المشاهد.

 

يؤكد فريق من علماء الاجتماع على ن مشاهدة التلفزيون تمنع الطفال من اللعب،

 

مع ن اللعب ضروري و شغل هام لمرحلة الطفوله.

ومن المؤكد ن ى نشاط يخذ من ساعات يقظة الطفال الثلث و كثر لابد ن يجور بشدة على وقت لعبهم.

 

قيل ن المشاهدة التلفزيونية تستحوذ بوضوح على مكان النشطة الخري المشابهة و ظيفيا مثل القراءة لكن تقليل المشاهدة التلفزيونية للعب كثر من القراءة قد تكد عن طريق تجربة قام خلالها عدد من الباحثين بتقسيم الطفال لي فئات طبقا لاستخدامهم النسبى للتلفزيون و الكتب و قد اكتشف الباحثون ن الطفال الذين يشاهدون التلفزيون لفترات قليلة لكنهم يقرون كتبا كثيرة حققوا مستوي من اللعب اليومي على من الطفال الذين شاهدوا التلفزيون بغزارة و قروا كتبا قليله..

 

معنى ذلك ن القراءة لا تقلل وقت اللعب عند الطفال بصورة مهمة بينما تفعل المشاهدة التلفزيونية ذلك.

4 تقليص العلاقة بين الطفل و السره: ن الطفل بحاجة لي التفاعل المباشر مع و الدية و خواتة بحيث يجلسون،

 

و يتحدثون،

 

و يلعبون معا و لكن التلفزيون يجذب انتباة الكل لي نفسة فبدلا من ن ينظر الطفال بعضهم لي بعض ينظرون لي جهاز التلفزيون و عندما يبكى طفل و يريد ن يتكلم بشيء يقوم الخرون بسكاتة فورا ربما بعنف و ذلك لنهم يريدون متابعة مشاهدة التلفزيون و هذا كله يؤثر سلبا على تلك العلاقة الودية التي يحتاجها الطفل في السره.

5 العنف: ن التلفزيون يربى الطفال على العنف،

 

فقد كشفت دراسة حديثة عن ن الطفال الذين يشاهدون التلفزيون لكثر من ساعة في اليوم معرضون لن يكونوا عنيفين في المستقبل.

 

لذلك يقول البروفسور جونسون: ن نتائج دراستة تشير لي ن على الباء الذين يشعرون بمسؤولية تجاة بنائهم ن لا يسمحوا لطفالهم ن يشاهدوا التلفزيون لكثر من ساعه.

هذا،

 

و قد ظل موضوع العنف على شاشة التلفزيون و تثيراتة المحتملة على الطفال موضع خلاف في الرى لفترة طويلة و قد جريت دراسات في هذا الموضوع بناء على طلب الكونغرس المريكى في العوام 1954 1977 و حينما نشر تقرير دارة الصحة العامة عن التلفزيون و السلوك الاجتماعي خصصت ربعة من مجلداتة الخمسة للدراسات التي تناولت تثيرات مشاهدة برامج العنف التلفزيونيه.

 

و لهذا الاهتمام الشديد بتثيرات العنف في التلفزيون على الطفال ما يبرره؛

 

فعدد الحداث الذين لقى القبض عليهم لارتكابهم جرائم عنف خطيرة ارتفع بنسبة 16 بين عامي 1952 1972،

 

استنادا لي رقام مكتب المباحث الفيدرالى و طبقا لما جاء في دراسة متميزة جريت في مركز دراسات علم الجرام و القانون الجنائى بجامعة بنسلفانيا،

 

تمت المقارنة بين مجموعتين كبيرتين من شباب المدن بلغت حداهما سن الرشد في الستينات و الخري في السبعينات و قد ظهرت مجموعة السبعينات ن معدل عمليات القتل و العنف الخري كان كثر ثلاث مرات من نظيرة من مجموعة الستينات و لما كانت الفترة ما بين عامي 1952-1972 هي الفترة الفعليه لتعاظم شن التلفزيون في حياة الطفال المريكيين،

 

لن الطفال الذين بلغوا سن الرشد في عام 1960 يعدون،

 

جوهريا،

 

من جيل ما قبل التلفزيون و مع تشبع البرامج التي يشاهدها الطفال بالجريمة و التخريب فقد بدا ن من الصواب البحث عن صلة بين المسلتين بيد ن هذه الصلة لا تزال تراوغ علماء الاجتماع و الباحثين على الرغم من جهودهم الكبيرة لثبات و جودها.

 

فالعنف البغيض حقا الذى يظهر على شاشات التلفزيون في البيوت لابد ن تكون له تثيرات عميقة في سلوك الطفال،

 

لا ن من الواضح نة لن يجعلهم يتصرفون بصورة خطيرة ضد مصلحة المجتمع.

صور موضوع عن مشاهدة التلفزيون

  • إنشاء عن التلفزيون

2٬102 views

موضوع عن مشاهدة التلفزيون