موضوع فضل الوالدين

موضوع فضل الوالدين حيثُ ان الاسرة هِيِ نوآة المجتمع و اساسه
و لذلِك فقد اعطيِ الاسلام لموضوع الاسرة اهتماما بالغا
حيثُ رسم مجمل العلاقات الاسرية و بَين حقوق افراد السرة بَعضهم مَع بَعض
فاوجب صله الارحام و امر بالاشفاق عليِ الابناءَ و الانفاق عَليهم و وصيِ بطاه الوالدين و زجر مِن عصيِ امرهما

 

صور موضوع فضل الوالدين

و مِن بَين ما اوجبه الله عز و جل بر الوالدين قال تعاليِ و قضيِ ربك ان لا تعبدوا الا اياه و بالوالدين احسانا [ الاسراء-23] و قال تعاليِ و اعبدوا الله و لا تشركوا بِه شيئا و بالوالدين احسانا [النساء-36]

و يدل عليِ عظم طاعه الوالدين و برهما
تسمية الاحسان اليهما جهادا و تقديمه عليِ الجهاد العدو احيانا
فعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال : جاءَ رجل اليِ النبيِ صليِ الله عَليه و سلم فاستاذنه فِيِ الجهاد فقال : احيِ والدك قال : نعم فقال : ففيهما جهاد [رواه البخاريِ و مسلم]

معنيِ بر الوالدين :

تعريف البر لغه : الصدق و الطاعه
و بر يبر إذا صلح

و تعريف بر الوالدين : قال الحسن البصري : هُو ان تطيعهما فِيِ كُل امر بِه ما لك يكن فيه معصيه لله عز و جل.

فالاحسان اليِ الوالدين و برهما يشمل كُل معانيِ الطاعه الصادقة و التفانيِ فِيِ الخدمه بحب و اخلاص و يَكون ذلِك بِكُل ما يدخل عَليهما السرور فيحصل بِه رضاهما و تقر بِه عينهما و يشمل ذلك : الاحسان بالقول و الفعل
خفض الحناح
التوددو التحبب
التزام الاداب و الاحترام
و الحياء

عن ابيِ هريرة رضيِ الله عنه قال : قال رسول الله صليِ الله عَليه و سلم لا يجزيِ ولد والدا الا ان يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه [رواه مسلم ]

فضل بر الوالدين :

عن عائشة رضيِ الله عنها قالت : قال الرسول صليِ الله عَليه و سلم : دخلت الجنه فسمعت فيها قراءة , فقلت مِن هَذا قالوا حارثه بن النعمان
كذلكُم البر
كذلكُم البر )

و مِن فضائل بر الوالدين أنه مكفر للذنوب و مذهب للكبائر و الخطايا
فعن ابن عمر رضيِ الله عنهما قال : اتيِ النبيِ صليِ الله عَليه و سلم رجل فقال : يا رسول الله اذنبت ذنبا كبيرا فهل لِيِ مِن توبه فقال : هَل لك مِن ام قال : لا
قال : الك خاله : قال : نعم : قال فبرها إذا [رواه الترمذيِ و ابن حبان فِيِ صحيحه]

بل ان الحسان اليِ الوالدين ينفع الله بِه فِيِ الكربات فيجعله سَببا لتفريجها و كشفها

مظاهر بر الوالدين :

1/ طاعتهما فِيِ المعروف : فطاعة الوالدين واجبه مالم تكُن فِيِ معصية الخلق و ينبغيِ تقديمها عليِ طاعه كُل امر غَير الله و رسوله فلا جهاد ولا انصراف ولا دخول ولا تعلم الا برضاهما مالم يوديِ فِيِ معصية الله

2/ الاحسان اليهما : ويشمل ذلِك كُل قول و عمل و حركه تدخل السرور عَليهما و تضع الرضا و القبول فِيِ قلبهما و تشعرهما بعظم المكانتهما و الاستعداد لطاعتهما و تنفيذ اوامرهما

3/ خفض الحناج لهما : و إنما يَكون ذلِك بسكون الجوارح و لين الكلام و الاطمئنان و اظهر الاستصغار أمامهما و توقيرهما و اظهار مهابتهما وعلو منزلتهما و سمو قدرهما

4/ التودد و التحبب لهما : وذلِك بمباداتهما السلام و التقبيل ايديهما و راسيهما و انتقاءَ اطايب الكلام و ادخال السرور عَليهما و الافساح فِيِ المجلس لهما

5/ التلطف لهما و ترك التضجر و التافف مِنهما : قال الله تعاليِ اما يبلغن عنك الكبر أو احداهما أو كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما [الاسراء23-26].

6/ الدعاءَ و الاستغفار لهما : وذلِك سواءَ فِيِ حياتهما أو بَعد مماتهما قال الله تعالى : وقل رب ارحمهما كَما ربيانيِ صغيرا
فضل الوالدين عليِ الابناء

لا ينكر أحد فضل الوالدين عليِ اولادهما

فالوالدان سَبب وجود الولد وله عَليهم حق كبير

فقد ربياه صغيرا وتعبا مِن اجل راحته وسهرا مِن اجل منامه

تحملك امك فِيِ بطنها وتعيش عليِ حساب غذائها وصحتها

لمدة تسعة شهور غالبا
كَما اشار الله اليِ ذلك :

حملته امه وهنا عليِ وهن الاية

ثم بَعد ذلِك حضانة ورضاع لمدة سنتين مَع التعب والعناءَ والصعوبة

وكَما فِيِ الصحيحين من

حديث ابيِ هريرة ان رجلا جاءَ اليِ النبيِ فقال له:

من احق الناس بحسن

صحابتيِ قال: (امك))
قال: ثُم مِن قال: (امك))
قال: ثُم مِن قال:

((امك))
قال: ثُم مِن قال: (ابوك)).

والاب كذلِك يسعيِ لعيشك وقوتك مِن حين الصغر حتّى تبلغ ان تَقوم بنفسك
ويسعيِ بتربيتك وتوجيهك وانت لا تملك لنفسك ضرا ولا نفعا

ولذلِك امر الله الولد بوالديه احسانا وشكرا

فقال تعالى : ووصينا الانسان بوالديه حملته امه وهنا عليِ وهن وفصاله فِيِ عامين ان اشكر لِيِ ولوالديك اليِ المصير لقمان:14)

وقال تعالى : وقضيِ ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما أو كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما واخفض لهما جناح الذل مِن الرحمة وقل رب ارحمهما كَما ربيانيِ صغيرا الاسراء:23-24)

ان حق الوالدين عليك ان تبرهما وذلِك بالاحسان اليهما

قولا وفعلا بالمال والبدن
تمتثل امرهما فِيِ غَير معصية الله

وفيِ غَير ما فيه ضرر عليك
ولقد جعل الله مرتبة حق الوالدين

مرتبة كبيرة عالية حيثُ جعل حقهما بَعد حقه المتضمن

لحقه وحق رسوله صليِ الله عَليه وسلم فقال تعالى :

(واعبدوا الله ولا تشركوا بِه شيئا وبالوالدين احسانا النساء: الاية36 الاية

قال تعالى : ان اشكر لِيِ ولوالديك اليِ المصير)(لقمان: الاية14)

وقدم النبيِ صليِ الله عَليه وسلم بر الوالدين عليِ الجهاد فِيِ سبيل الله

كَما فِيِ حديث ابن مسعود رضيِ الله عنه قال :

(قلت يا رسول الله أيِ العمل احب اليِ الله قال : الصلآة عليِ وقْتها

قلت : ثُم أيِ قال : بر الوالدين قلت : ثُم أيِ قال : الجهاد فِيِ سبيل الله

صور موضوع فضل الوالدين

اعراض ترك الاباءَ لابنائهم

• عدَم احترام شخصية وعقلية الابناء.

• تجاهل ارائهم ووجهات نظرهم لاسيما فِيِ القضايا والموضوعات الَّتِيِ تعنيهم.

• تعويدهم عليِ مساوئ الامور كالكذب والغش والخداع،

سواءَ كَان ذلِك بطريقَة مقصودة أو غَير مقصودة.

• ضعف الوازع الدينيِ لديِ الابناء

الوالدين فضل موضوع 1٬080 views

موضوع فضل الوالدين