موضوع كامل عن الام

موضوع كامل عن الام   فان الام ذاك المخلوق العظيم و اللطيف الذى اشبة ما يكون بالملاك الطاهر و الفردوس الحالم هي في زماننا الجزيرة الرائعة المفقودة هي الحان انشودة هي الحياة و لا معنى للحياة بدونها.

 

لقد خلقت حواء الرائعة لتكون حبيبة قلب ادم رافقتة حياتة و شاركتة احزانة و تحملت معه اخطاءة و بكت ببكائة و تبسمت لضحكاته،

 

كانت نعم البيت له في شتائه،

 

و نعم الموتمن على سره.

صور موضوع كامل عن الام
و لقد خلقت المراة في نظر القران من الجوهر الذى خلق منه الرجل .

 

 

و هي ليست من ضلعة بل نصفة الشقيق بل ان القران يضفى ايات الكمال على امراتين امراة فرعون و مر يم ابنة عمران ام المسيح عليه السلام فعندما نتكلم عن الام فاننا نتكلم عن تدفق المشاعروالاحاسيسعن الحب الخير و الطيبة و الامان و الحنانالام اعظم نعمة و هبنا الله اياها

 

الام وما ادراك ما  الام انهااحساس ظريف و همس لطيف و شعور نازف بدمع جارفجمال و ابداع .

 

.

 

و خيال و امتاع .

 

.

 

و جوهرة مصونة و لولوة مكنونة .

 

 كنز مفقود لاصحاب العقوق و كنز موجود لاهل البر و الودود .

 

 تبقى كما هي .

 

.

 

فى حياتها و بعد موتها .

 

.

 

و في صغرهاوكبرها فهي عطر يفوح شذاة .

 

.

 

و عبير يسمو في علاة .

 

.

 

و زهر يشم رائحتة الابناء

الام اشد امم الارض باسا.

 

و اسماها نفسا.

 

و ادقها حسا و ارسخها في المكرمات اقداماوارفعها في الحادثات اعلاما و اقرها في المشكلات احلاماوامدها في الكرمباعا و ارحبها في المجد ذراعا .

 

اليك ايتها المراة المخلصة ام محترمه،

 

او اخت مبجله،

 

او زوجة حبيبة غاليه،

 

او بنت مصانة مكرمة اهدى لكي حديثى القلبي ما اطيبك سيرة و سريرة لله ما اجملك مظهرا و مخبرا عجز قلمى عن الاحاطة و بيانى عن الوصف اضطربت بحور الشعر و نضبت عيون البلاغة كيف و انا اتحدث عن اعظم انسانة في الوجود كيف و انا اتحدث عمن كان لها الفضل بعد الله فيما انا فيه رغم انه بداية الطريق و اقصد طريق النجاح و الفلاح قالت لى يوما يا صغيرتى و راء كل رجل عظيم ام و اشهد بالله على صحة هذا البخارى و الامام احمد ممن جثا لعلمهم كبار العلماء .

 

.

 

و الائمة النبلاء لم يقدهم نحو الرفعة سوي امهاتهم بعد توفيق الله سبحانة و تعالى .

 

 

تحية اجلال لمن لم ترفع سوطا و لم تقبح فعلا فربتنا بالكلمة و ربتنا بالاشاره

ولامي الحبيبة اقول لها

عانت لكي ابرا امي من السقم
تبكي على مرضى من شدهالالم
تشقي لكي ارتاح لا تعرف السام
تجوعكى اشبع دوما من النعم
فى الليل لا تغفو قبليولا تنام
حتى تغطينيخوفا من النسم
غمرتنى بالاحسان و الجود و الكرم
منفروهالراس لاخمص القدم
ادركت اني كائن لمات منعدم

لامي فضل كامل حملتنى فيالرحم
انى لامي شاكرا ربى علىالكرم

اخفض لها جناح الذل كالخدم
حبى لامي راسخ كحرمهالعلم
مثل الغذاء و الهواء كالنور فيالظلم

فى الام عجز دعاة الوصف و الكلم
لهامقام الاحترام في العرب و العجم
ان الامومة كالكفاح عرفت منالقدم
ليست رضاعة و كفي بالام كالحرم
الامدوما مدرسة تعلم الشيم
الامتبقي شعلة منارهالقيم
هى اساس للنظام فيقولها حكم
حياتها دوما نضالتقدما للامم

صور موضوع كامل عن الام

 

الام … قالوا عنها..
مصدر الحنان و الرعاية و العطاء بلا حدود …

وقالوا .

 

.
هى الجندى المجهول الذى يسهر الليالي ،

 

 

ليرعى ضعفنا و يطبب علتنا …

وقالوا..
هى الايثار و العطاء و الحب الحقيقي الذى يمنح بلا مقابل و يعطى بلا حدود او منه

وقالوا..
هى المرشد الى طريق الايمان و الهدوء النفسي

وقالوا ..
هى المصدر الذى يحتوينا ليزرع فينا بذور الامن و الطمانينه

وقالوا..
هى البلسم الشافى لجروحنا و المخفف لالامنا

وقالوا .

 

.
هى اشراقة النور في حياتنا

وقالوا..
هى نبع الحنان المتدفق بل هي الحنان ذاتة يتجسد في صورة انسان

وقالوا..
هى شمس الحياة التي تضيء ظلام ايامنا و تدفئ برودة مشاعرنا

وقالوا..
هى الرحمة المهداة من الله تعالى

وقالوا..
هى المعرفة التي تعرفنا ان السعادة الحقيقية في حب الله

وقالوا..
هى صمام الامان …

وقالوا .

 

.

 

و قالوا .

 

.

 

و قالوا
نعم اية السادة قالوا عن الام كما شاهدتم و قراتم ما قالوا ,وسطروا ارواع القصائد في حقها و ما لبثوا حتى يزدادوا فحق لهم ذلك يقول احدهم:هى الام لا بر لديها و ردن * الى بطنها بعد الولاد هو البر

ويقول الاخر:لامك حق لو علمت كبير** كثيرك ياهذا لدية يسير

و قالوا .

 

.

 

و قالوا .

 

.

 

و قالوا

من هي الام؟؟

وما دورها؟؟

لماذا كل ذلك في حقها؟؟!!
هناك اسالة كثيرة قد غافلناها و تغافلها الاعلام و المثقفين و بعض طلبة العلم للاسف و جعلوا يرددون بعض الكلمات في حق الام حتى يظن اي جاهل بان حقها يتمحور في تلك الكلمات و الاحرف البسيطة و لا يتعداها!

 

بحق انها ازمت(المصطلحات كما قال صاحبي!!

لماذا الام؟
حديثى اية الاحبة ليس عن شخصية غريبة تحتاج ان نكتشفها او نصنعها و انما حديثنا عن امي و امك و كل ام تعيش فوق الارض ,ومن افضت روحها الطاهرة الى رب رحيم كريم..نسال الله ان يغفر لهم وان يسكنهم فسيح جنه.

اننا حينما نتحدث عن الام فاننا لا نغفل حق الاب و لكن نتحدث عن قرينتة و ركيزتة التي لا يستطيع ان يسير في فلك الايام دون ان يكون لها اسهام او لمسات مضيئة ,فالام لها شان في اعمار البيوت و قيام الاسرة و توفير الاستقرار فهي كما قيل نصف البشرية و يخرج من بين ترائبها النصف الاخر و كانها بذلك امة لوحدة و هي بحق امة تستحق الاجلال و كما قال الشاعر:
الام مدرسة اذا اعددتها * اعددت شعبا طيب الاعراق

اتي رجل يسال رسول الله صلى الله عليه و سلم من احق الناس بحسن صحابتي

 

قال: امك،

 

قال: ثم من

 

قال: امك،

 

قال: ثم من

 

قال: امك،

 

قال: ثم من

 

قال: ابوك و سلام الله على النبى الكريم عيسي ابن مريم حينما انتصر لامة فقال وبرا بوالدتى و لم يجعلنى جبارا شقيا)
اليس حق علينا بعد ذلك ان نسال ما شان الام؟؟!!
اليس حق علينا ان نسال ما سر ذلك الاهتمام؟؟!!
ان شان الام لا يمكن استيعابة حتى نعرف حقيقة المنظومة التكوينية المتكاملة للانسان قال تعالى والله جعل لكم من انفسكم ازواجا و جعل لكم من ازواجكم بنين و حفده و كون انها اصل في هذا التكوين فهذا يظهر و بجلاء علوا مكانتة و عظم شانها و حجمها الفعلى في المنظومة التكوينيه.

يتصور البعض بان دور الام لا يعدوا الرحمة و العطف على الابناء و قبل ذلك الحمل و تبعاتة و هذا مفهوم خاطئ ينشئ عن قصور في الفهم ,وتحجيم لدورها الريادى في التربية و التوجية و التعليم كما ان لكثير من الامهات دور في صنع النجاح لازواجهن و ابنائهن و كما قيل “وراء كل رجل عظيم امرائة عظيمه” و لعلى اذكر شيء من قصص السلف في ذلك

يقول و كيع بن الجراح: قالت ام سفيان المحدث لولدها سفيان: اذهب فاطلب العلم حتى اعولك بمغزلي،

 

فاذا كتبت عشرة احاديث فانظر هل تجد في نفسك زيادة فاتبعة و الا فلتتبعني.

 

هذه هي ام امير المومنين في الحديث

سالت ام حذيفة بن اليمان ابنها: يا بني،

 

ما عهدك بالنبى صلى الله عليه و سلم قال: من ثلاثة ايام،

 

فنالت منه و انبتة قائله: كيف تصبر يا حذيفة عن روية نبيك ثلاثة ايام؟

لا شك ان حرص الام الذى يخالط العمل بالاسباب لتحصيل النتيجة هو المولد لتخريج ابناء تخلد سيرهم في صفحات التاريخ كما شاهدنا ,وانى اعرف كثير ممن يشار عليهم بالنجاح في هذا الزمن هم نتاج ذلك الوقود الام الذى ظل يحركهم طيلة فترة تنشئتهم حتى و صلوا الى ما و صلوا الية حتى حينما سوال احد ائمة الحرم المكى عن الاسباب التي اوصلتة الى هذه المنزلة الشريفة قال دعوة امي!!

قدمت الام المسلمة اروع النماذج الصارخة في التضحية و الفداء و ترجمت حقيقة العقيدة و الانتماء لذلك الدين الذى طالما قدم لها من النصوص ما يكفل حقها في البقاء فما كان منها الا ان تنصف ذلك بالتنازل عن حقها من ترف الحياة و تقدم انفس ما تملك ليكون لله هي الخنساء في كل زمان و مكان و حتى ان يرث الله الارض و من عليها و لعلنا نقف على بعض قصص تلك الامهات المجاهدات
الخنساء
الخنساء و ما ادراك ما الخنساء عاشت اكثر عمرها في العهد الجاهلي،

 

و ادركت الاسلام،

 

فاسلمت،

 

و وفدت على رسول الله مع قومها بني سليم اشتهرت بايمانها العظيم بالله و رسوله،

 

و جهادها في سبيل نصرة الحق؛

 

فقد شهدت معركة القادسية سنة ست عشرة للهجرة و معها اولادها الاربعه.

 

قالت لهم في اول الليل: يا بني انكم اسلمتم طائعين و هاجرتم مختارين،

 

و الله الذى لا الة الا هو انكم لبنو رجل واحد،

 

كما انكم بنو امراة واحده،

 

ما خنت اباكم،

 

و لا فضحت خالكم،

 

و لا هجنت حسبكم،

 

و لا غيرت نسبكم .

 

 

و قد تعلمون ما اعد الله للمسلمين من الثواب الجزيل،

 

و اعلموا ان الدار الباقية خير من الدار الفانيه؛

 

يقول الله عز و جل-: يا ايها الذين امنوا اصبروا و صابروا و رابطوا و اتقوا الله لعلكم تفلحون)[ال عمران: 200].

 

فاذا اصبحتم غدا ان شاء الله سالمين فاغدوا الى قتال عدوكم مستبصرين،

 

و بالله على اعدائة مستنصرين،

 

و اذا رايتم الحرب قد شمرت عن ساقها،

 

و اضطرمت لظي على سياقها،

 

و جللت نارا على ارواقها،

 

فتيمموا و طيسها،

 

و جالدوا رئيسها عند احتدام خميسها جيشها)،

 

تظفروا بالغنم و الكرامة في دار الخلد و المقامه.
فخرج بنوها قابلين لنصحها،

 

و تقدموا فقاتلوا و هم يرتجزون،

 

و ابلوا بلاء حسنا،

 

و استشهدوا كلا .

 

 

فلما بلغها خبرهم،

 

قالت: الحمد لله الذى شرفني بقتلهم في سبيله،

 

و ارجو من ربي ان يجمعنى بهم في مستقر رحمته


ام عمار
عن عبدالله بن زيد بن عاصم قال شهدت احدا فلما تفرقوا عن رسول الله صلى الله عليه و سلم دنوت منه انا و امي نذب عنه فقال ابن ام عمارة

 

 

(قلت نعم قال ارم فرميت بين يدية رجلا بحجر و هو على فرس فاصبت عين الفرس فاضطرب الفرس فوقع هو و صاحبة و جعلت اعلوة بالحجارة و النبى صلى الله عليه و سلم يبتسم و نظر الى جرح امي على عاتقها فقال امك امك اعصب جرحها اللهم اجعلهم رفقائى في الجنه قلت ما ابالى ما اصابنى من الدنيا.
وعن محمد بن يحيي بن حبان قال جرحت ام عمارة باحد اثنى عشر جرحا و قطعت يدها يوم اليمامه،

 

و جرحت يوم اليمامة سوي يدها احد عشر جرحا فقدمت المدينة و بها الجراحة فلقد رئى ابو بكر رضى الله عنه و هو خليفة ياتيها يسال عنها،

 

و ابنها حبيب بن زيد بن عاصم هو الذى قطعة مسيلمه،

 

و ابنها الاخر عبدالله بن زيد المازنى الذى حكي و ضوء رسول الله صلى الله عليه و سلم قتل يوم الحرة و هو الذى قتل مسيلمة الكذاب بسيفه“.
و جاء في صفة الصفوة 2/63 من احوالها ”انة روي عمر بن الخطاب رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال ما التفت يوم احد يمينا و لا شمالا الا و اراها تقاتل دوني اه.
وجاء في الاصابة 4/418 من اخبارها قال ”ذكر الواقدى ان نسيبة بنت كعب لما بلغها قتل ابنها حبيب بن زيد على يد مسيلمة عاهدت الله ان تموت دون مسيلمة او تقتله،

 

فشهدت اليمامة مع خالد بن الوليد رضى الله عنه و معها ابنها عبدالله رضى الله عنه،

 

فقتل مسيلمة و قطعت يدها في الحرب“.
وهناك الكثير من تلك النماذج المشرقة في عصور سالفة و كذلك حاضرة و لو خشيت ان يمل القارئ و يطول المقام لسردت قصص عن امهات تسقط همم كثير الرجال عند افعالهم في هذا العصر و خير شاهد لذلك ساحات الوغي في الشيشان و الافغان و فلسطين و بلاد الرافدين.

هناك الكثير عن الام و لكن ما الحقوق و الواجبات التي يجب ان تقدم لها؟؟
اوجب الواجبات اكرم امي * ان امي احق بالاكرام
حملتنى ثقلا و من بعد حملي * ارضعتنى الى اوان فطامي
ورعتنى في ظلمة الليل حتى * تركت نومها لاجل منامي

اقول اية الاحبة من الواجبات التي يجب ان نوديها لامهاتنا هو البر ,وقد اشكل مصطلح البر على الكثير مما جعلهم يتساءلون ما لمقصود بذلك و كيف يكون؟؟
البر اية الاحبة هو طاعتها في المعروف و الاحسان اليها قال ابن عمر لرجل اتخاف الناران تدخلها ،

 

 

و تحب الجنة ان تدخلها

 

قال نعم قال بر امك ،

 

 

فو الله لئن النت لها الكلام ،

 

 

و اطعمتها الطعام ؛

 

 

لتدخلن الجنة ما اجتنبت الموجبات يعني الموبقات.
وراي ابن عمر رجلا قد حمل امة على رقبتة و هو يطوف بها حول الكعبه،

 

فقال: يا ابن عمر

 

اترانى جازيتها

 

قال: و لا بطلقة من طلقاتها و لكن قد احسنت و الله يثنيك على القليل كثيرا.
انى لها بعيرها المذلل * ان ذعرت ركابها لم اذعر

من بر الام الادب و حسن معاملتها و لقد و جدت باقة نفيسة في موقع امي من صور الادب و حسن التعامل ارفقها لعل الله ان ينفعنا بها:
1.

 

لا تدعها باسمها بل كنيتها بما تحب و تفرح به .

 


2.

 

لا تجلس قبلها …
3.

 

لا تمش قبلها .

 


4.

 

مقابلتها بطلاقة الوجة و بشاشتة .

 


5.

 

نصيحتها و لكن بالمعروف و اذا لم تقبل فلا توذهما .

 


6.

 

اجابة دعوتها دون تضجر او كراهية .

 


7.

 

التكلم معها باللين .

 


8.

 

ان تطعمها اذا جاعت .

 


9.

 

ان تكسوها اذا عريت .

 


10.

 

خدمتها اذا احتاجت .

 


11.

 

امتثال امرها ما لم يكن معصية .

 


12.

 

الا تسبقها بالاكل او الشرب .

 


13.

 

ان تدعو الله لها بالمغفرة و الرحمة .

 


14.

 

الغض عن اخطاء و زلات الام و محاولة نصحها برفق .

 


15.

 

توقيرها و احترامها .

 


16.

 

عدم التكبر و الترفع عليها .

 


17.

 

محاولة فعل الشيء الذى يجلب لها البهجة و السرور .

 


18.

 

مصاحبتها بالمعروف و طلب الدعاء منها .

 

  • موضوع عن الام
  • موضوع تعبير عن الام
  • تعبير عن في رضاعه ايات عضيمه
  • موضوع عن الأم
  • موضوع قصير عن الام
  • موضو كامل بالصور عن الم
  • عن الام
  • موضوعة عن الام
  • ايات عن الام
  • الام الراس في موضع واحد
1٬775 views

موضوع كامل عن الام