موضوع ملخص عن بر الوالدين

موضوع ملخص عَن بر ألوالدين

موضوع أليَوم عَن بر ألوالدين و لهم ألفضل لانهم تعبوا مِن أجلنا كثِيرا و عانوا معنا كثِيرا حتّيِ أصبحنا فى هَذا ألعمر فقد جاءَ دورنا ألن لكى نجزيهم ألعرفان ألَّذِى قدموه لنا

صور موضوع ملخص عن بر الوالدين

لقد بذل ألوالدان كُل ما مكنهما علَيِ ألمستويين ألمادى و ألمعنوى لرعايه بنائهما و تربيتهم،
وتحملا فِى سبيل ذلِك شد ألمتاعب و ألصعاب و ألرهاق ألنفسى و ألجسدى و هَذا ألبذل لا يُمكن لشخص ن يعطيه بالمستويِ ألَّذِى يعطيه ألوالدان.

ولهَذا فَقط أعتبر ألسلام عطاءهما عملا جليلا مقدسا أستوجبا عَليه ألشكر و عرفان ألجميل و وجب لهما حقوقا علَيِ ألبناءَ لَم يوجبها لحد علَيِ حد طلاقا،
حتيِ ن ألله تعاليِ قرن طاعتهما و ألحسان ليهما بعبادته و توحيده بشَكل مباشر فقال: “واعبدوا ألله و لا تشركوا بِه شيئا و بالوالدين حسانا”(2).

لن ألفضل علَيِ ألنسان بَعد ألله هُو للوالدين،
والشكر علَيِ ألرعايه و ألعطاءَ يَكون لهما بَعد شكر ألله و حمده،
“ووصينا ألنسان بوالديه… ن شكر لِى و لوالديك لِى ألمصير”(1).

وقد أعتبر ألقران ألعقوق للوالدين و ألخروج عَن طاعتهما و مرضاتهما معصيه و تجبرا حيثُ جاءَ ذكر يحييِ أبن زكريا بالقول: “وبرا بوالديه و لم يكن جبارا عصيا”(2).

وفيِ رساله ألحقوق ألمباركه نجد حق ألم علَيِ لسان ألمام على بن ألحسين علَيِ بفضل تعبير و كمل بيان،
فيختصر عظمه ألم و شموخ مقامها فِى كلمات،
ويصور عطاها بدق تصوير و تفصيل فيقول ?: “فحق مك ن تعلم نها حملتك حيثُ لا يحمل حد حدا،
وطعمتك مِن ثمَره قلبها ما لا يطعم حد حدا،
ونها و قْتك بسمعها و بصرها و يدها و رجلها و شعرها و بشرها و جميع جوارحها مستبشره بذلِك فرحه موبله كثِيره عطاياها ،
محتمله لما فيه مكروهها و لمها و ثقلها و غمها،
حتيِ دفعتها عنك يد ألقدره و خرجتك ليِ ألرض فرضيت ن تشبع و تجوع هي،
وتكسوك و تعرى،
وترويك و تظم،
وتظللك و تضحى،
وتنعمك ببؤسها،
وتلذذك بالنوم برقها،
وكان بطنها لك و عاء،
وحجرها لك حواء،
وثديها لك سقاءا،
ونفسها لك و قاءا،
تباشر حر ألدنيا و بردها لك دونك،
فتشكرها علَيِ قدر ذلِك و لا تقدر عَليه لا بعون ألله و توفيقه”.

وتبرز هنا،
هميه حق ألم مِن خِلال ألتفصيل و ألبيان ألَّذِى تقدم بِه ألمام  بحيثُ جعله كبر ألحقوق فِى رسالته ألمباركه ،
وكثر فِى بيانه،
وحث علَيِ برها و وصيِ ألولد بالشكر لهما كَما هِى ألوصيه أللهيه : “ووصينا ألنسان بوالديه حملته مه و هنا علَيِ و هن… ن شكر لِى و لوالديك لِى ألمصير”(2).

 

صور موضوع ملخص عن بر الوالدين

 

834 views

موضوع ملخص عن بر الوالدين