موضوع هام عن المال



موضوع هام عن المال

 

يهتم اغلب الناس بجمع الاموال و هناك من تسرقة هذه الاموال من سعادتة و من اسرتة و يظل يلهث خلف المال كي يحصد المزيد منه و هناك من يبيع نفسة و يتخلي عن مبادئة في سبيل الحصول على المال سواء بطرق مشروعة او غير مشروعة و هناك من يعرف ان المال و سيلة للعيش فقط.

 

صور موضوع هام عن المال

 

على الرغم من الزمة الاقتصادية الخيرة التي عصفت بكثير من دول العالم،

 

لا يزال الجدال مستمرا حول علاقة المال بالسعاده.
فهناك من يري ن المال هو السبب المباشر للسعاده،

 

مقابل من يؤمن بن الطريق لي السعادة لا يمر عبر بوابة المال.
تشير معظم الدراسات التي جراها خبراء المال في الونة الخيرة حول العلاقة بين المال و السعاده،

 

لي التثير القوي الذى يلعبة المال في حياة الناس.

 

لكنها توضح ن هذه العلاقة معقدة بطبيعتها،

 

و ن المال ليس ذا همية كبيرة في ما يتعلق بمفهوم السعاده.

 

كما تؤكد تلك الدراسات ن الثر الفعلى للمال في السعاده،

 

هو قل مما يعتقد البعض عاده،

 

و ن المال لا يشترى السعاده،

 

حتى و ن اجتهد كثيرون في الحصول عليه.
فى التحقيق الذى جرتة عواطف دريس عن علاقة المال بالسعاده،

 

اتفقت راء غلب المشاركين على عدم وجود علاقة مباشرة بين المرين،

 

و ن سعادتهم تنبع من مصادر مختلفة كالصحه،

 

و راحة البال،

 

و الزوجة الصالحه.

 

و هي من المور التي تعتبر بحسب ريهم،

 

كثر همية من امتلاك رصيد ضخم في البنوك.
– علاقة و هميه:
يكاد وحيد عبد اللطيف موظف يجزم بن العلاقة بين المال و السعادة هي “علاقة و هميه”.

 

فالمال،

 

بحسب ريه،

 

“لا يخلق السعاده،

 

و قد يكون في بعض الحيان مصدرا ساسيا للشقاء و التعاسه”.

 

و يضيف: “لا ظن نى سكون سعد حالا ذا كنت غنيا.

 

فالسعادة بالنسبة لي،

 

هى القدرة على تحقيق الحلام و الطموحات،

 

و هذه لا تحتاج لي ما ل بقدر ما تحتاج لي عزيمة و راحة بال”.

 

و يضيف: “على الرغم من ن المال يعتبر و سيلة من و سائل الحياة الكريمه،

 

لكنة قطعا لن يحقق السعادة بى حال من الحوال”.
– علاقة افتراضيه:
من جانبها،

 

تؤكد دينا بطرس موظفه ن “اقتناء المال لا يحقق السعاده”،

 

لافتة لي ن “هناك شياء ليس في المكان تعويضها بالمال”.

 

و تضيف: “قد يكون هناك ما ل بلا سعاده،

 

و قد يحدث العكس،

 

فتكون هناك سعادة بلا ما ل،

 

و هذا ما يؤكد ن العلاقة بين المال و السعادة علاقة افتراضية و خيالية في غلب الحيان”.

 

و في سياق حديثها عن سباب سعادتها،

 

توضح دينا “نة يمكن في العمل على سعاد الخرين،

 

و في النجاح في العمل و ليس في جمع المال”.

 

غير نها في الوقت نفسه،

 

تشير لي نها تشعر “بسعادة غامره” عندما تحقق هدفا من هدافها،

 

و تنجز شيئا يترك علامة فارقة في حياتها،

 

المر الذى يجعل المال على ذيل القائمة الخاصة باهتماماتها.
من ناحيتها،

 

تستهل المصرفية حنان و هبة حديثها عن العلاقة بين السعادة بالمال،

 

مؤكدة ن “بعض الناس يعتقدون ن المال هو سبب السعاده،

 

المر الذى يدفع معظمهم لي البحث عن الوسائل التي تجلب المال،

 

من دون الانتباة لي ن السعادة الحقيقية تكمن في الصحه،

 

و السره،

 

و محبة الخرين و العمل من جل سعادتهم”.

 

و تؤكد و هبة ن “الناس في المجتمعات الفقيره،

 

يجدون السعادة الحقيقية في مور خري غير المال،

 

كتكاتفهم،

 

و ترابطهم السرى و المجتمعي”.

 

و تتابع: “نلاحظ في المجتمعات الغنية عدم شعور الغلبية بالسعادة لعدم وجود الاستقرار النفسي و السري.

 

ضافة لي ذلك،

 

فهم يكدحون من جل جمع المال،

 

لكنهم لا يستمتعون به،

 

ما لعدم وجود الوقت و لعدم رغبتهم في صرفه”.

 

و تؤكد و هبة ن سعادتها الشخصية “ليست في اقتناء المال،

 

فهو مجرد و راق ليست لها قيمه”،

 

موضحة ن تكون في قمة سعادتها عندما تشعر بن سرتها مستقرة و ن بناءها ناجحون،

 

كما تشعر بسعادة حقيقية عندما تقوم بخدمة الخرين،

 

و تقدم لهم المساعدة لبلوغ غايتهم.
ويتفق حمد عبد الرضى موظف مع الراء التي تشير لي ن “السعادة هي مسلة نسبية لا علاقة لها بالمال”،

 

لافتا لي ن “السباب السعادة قد تختلف بين شخص و خر”.

 

و يقول: “هناك من يري سعادتة في نجاح بنائه،

 

و هناك من يسعد بزواجة من امرة صالحه،

 

و حينما يقوم بعمل طيب،

 

كما ن هناك من يسعد بجمع المال حتى و ن لم يشعر بالسعادة في حياتة الاجتماعية السريه،

 

المر الذى يؤكد ن المال لا يمنح الشعور بالسعاده”.
وفى ما يتعلق بسعادتة الشخصيه،

 

يكشف عبد الرضى ن سعادتة الحقيقية “تنبع من راحة البال و الرضا عن النفس”.

 

و يضيف: “قد يمتلك النسان المال،

 

لكنة قد لا يشعر بالسعادة و راحة البال”.
– ما ل من دون سعاده:
على الرغم من اقتناعها بهمية المال،

 

غير ن مني السعيد عضو مجلس دارة “جمعية سيدات مصر”)،

 

تقول: “المال يسعد حيانا و ليس دائما،

 

خصوصا ن النسان يسعي لي جمع المال،

 

لكنة في الوقت نفسة ينسى الكثير من مسببات السعادة التي لا تعوضها كنوز الدنيا و ما فيها من موال”.
وتري السعيد ن “هواة جمع المال هم كثر الناس خساره”.

 

و تضيف: “قد يخسر الزوج زوجتة التي هملها و هو يجمع المال،

 

و و لادة الذين لم يلق بالا لتربيتهم و الوقوف لي جانبهم عندما كانوا في مس الحاجة ليه”.

 

و تواصل: “بعض الناس يملكون المال،

 

لكنهم لا يزالون يبحثون عن السعاده،

 

و هذا ما يؤكد ن المقوله التي تقول: “من كثر ما له زاد همه”،

 

هى مقوله حقيقية يثبتها العديد من التجارب النسانية عبر التاريخ المعاصر”.
– تفكير يجابي:
“تختلف سباب السعادة بين شخص و خر،

 

حتى و ن كان يتفق مع الراء التي تؤكد ن المال لا يخلق السعاده”.

 

هذا ما توضحة المتخصصة في العلاج التكاملى سمية الكثيري،

 

لافتة لي ن “السعادة ترتبط في غلب الحوال بالرضا عن النفس،

 

و ليس باقتناء المال”.

 

و تستطرد قائله: “ن النسان هو الذى يصنع المال،

 

و لا يمكن للمال ن يصنع من النسان شيئا له قيمه،

 

و هذا يعني ن المال و سيلة و ليس هدفا و غاية في حد ذاته”.

 

و تؤكد الكثيرى ن “النسان يسعد بالتفكير اليجابي،

 

و بالتواصل مع الخرين،

 

و بما يحققة من نجازات على كل الصعد”.

 

و تقول: “سعادتى الشخصية تكمن في العباده،

 

و رضا الوالدين،

 

و الرضا عن النفس بما حققة من نجاحات و نجازات،

 

و هي كلها مور لا علاقة لها بالمال”.
– استقرار:
ذا كانت سعادة البعض تكمن في تحقيق الهداف،

 

فالسعادة بالنسبة لي شراف عبادى ربة منزل “تعني الاستقرار السرى و نجاح البناء”.

 

بينما يظل المال بعيدا كل البعد عن سباب السعادة التي ترفرف في بيتها بسبب الترابط و الحب الذى تتميز به عائلتها الصغيره.

 

من ناحية خرى،

 

تشير عبادى لي ن “شعور الزوجة بوجود زوج مخلص و محب يقف لي جانبها في كل صغيرة و كبيره،

 

هى مسلة لا تقدر بثمن،

 

غير ن هذه الزوجة ستكون في منتهي الشقاء ذا كان زوجها يملك ما ل قارون،

 

و مع ذلك لا تشاهدة غير مرة واحدة في الشهر بسبب شغالة و متابعتة الدؤوبة للمصادر التي تدر عليه الموال”،

 

مؤكدة ن مشاعر السعادة تتولد لديها،

 

كلما و رد بخاطرها نها تعيش مع زوج يحبها و سرة سعيدة تتفاني في خدمتها،

 

و لافتة لي ن مفهوم السعادة لديها “تغير بعد الزواج تماما”.

 

و تقول: “قبل عشر سنوات،

 

كنت عتقد ن السعادة تكمن في المال و السيارة و المظهر،

 

الذى يمكن ن يشتري بالمال.

 

لكن نظرتى تلك تغيرت بعد الزواج،

 

حيث صبحت صحة زوجي و اولادي و نجاحهم في الدراسة مصدرا ساسيا لسعادتي،

 

فضلا عن ذلك فن سعادتى تزداد بتواصلي مع هلى و صديقاتي”.
– سعادة نسبيه:
على الرغم من اعترافة بوجود علقة افتراضية بين المال و السعاده،

 

غير ن صفوت عبدة موظف يري ن المال “قد يكون و سيلة لتحقيق سعادة نسبية و لكن ليست مطلقه”.

 

و يقول: “قد يشعر النسان الفقير بالسعادة على الرغم من فقرة و حاجتة لي المال،

 

بينما يشعر الغنى بالتعاسة لن الناس يحبونة من جل ما له،

 

و لنة صبح سيرا لهذا المال و لم يحقق ما يصبو لية من سعاده”.

 

و في هذا الطار،

 

يشير صفوت لي “الدور الكبير الذى لعبتة الزمة المالية العالمية في تعاسة عدد كبير من الثرياء و رجال العمال،

 

بينما ظل الفقراء بعيدين كل البعد عن ما يحدث،

 

و هذا ما يؤكد ن المال يصبح في كثير من الحوال مصدر نقمة و ليس مصدر نعمه”.
من ناحيتها،

 

تؤكد المطربة السودانية سرار بابكر ن “المال في حد ذاتة لا قيمة له،

 

و لا يساوى كثر من قيمة الورقة المطبوعة عليه.

 

لكن قيمتة تكمن في الخدمات و المنافع و الاحتياجات التي يمكن ن يلبيها”.

 

و تضيف: “مادام المال يستخدم في هذا الطار،

 

فهو ضروري بلا شك لدراك السعاده.

 

ماذا كان الحديث عن المال بعيدا عن طار تلبية الاحتياجات،

 

فهو عندئذ لا يمثل ى مصدر للسعاده”.
بدوره،

 

يشير نجيب صلاح موظف لي “وجود علاقة ما بين المال و السعاده،

 

و لكنها ليست علاقة مؤثرة لي حد كبير،

 

لن المال سبب من سباب السعادة و ليس عنصرا ساسيا،

 

لذا يجب لا تقترن السعادة بالمال” على حد قوله.

 

و في ما يتعلق بسعادتة التي لا ترتبط بالماديات،

 

يقول نجيب: “ن الاستقرار السرى و السعادة الزوجية من الشياء التي لا تشتري بالمال”.

 

من ناحية خرى،

 

تقول لمياء يوسف موظفه ن “الثيراء فقط هم الذين يقولون ن المال لا يصنع السعاده”.

 

و تضيف: “لكن،

 

من و جهة نظري،

 

ننا لو سلنا ى فقير في العالم عن المر الذى يمكن ن يحقق له السعاده،

 

فهو غالبا ما سيجيب بنة المال،

 

و سواء كان على خط م صواب،

 

فهو سيظل متمسكا بقناعتة تلك،

 

لي ن يغتني،

 

و حينها ربما يتغير ريه”.
– المال و البنون:
لا ن اتفاق معظم الراء على عدم وجود علاقة مباشرة بين المال و السعاده،

 

لا ينفى وجود راء مغايره،

 

تري ن هناك علاقة قوية بين المال و السعاده،

 

و ن الفقر هو ساس الشقاء.

 

و في هذا المجال،

 

يقول رجل العمال حمد عبد المجيد الزريقي: “من المؤكد ن المال يجلب السعادة مثلما يجلب الفقر التعاسه”.

 

و يضيف: يقول الله تعالى في كتابة العزيز: المال و البنون زينة الحياة الدنيا و الباقيات الصالحات… الكهف/ 46).

 

و يقول الرسول الكريم: “اللهم نى عوذ بك من الهم و الغم و الحزن،

 

و عوذ بك من العجز و الكسل و الفشل،

 

و عوذ بك من الجبن و البخل،

 

و عوذ بك من الكفر و الفقر،

 

و عوذ بك من غلبة الدين و قهر الرجال”.

 

و يتابع: “لقد قال سيدنا على بن بى طالب: “لو كان الفقر رجلا لقتلته”.

 

فذا كنت فقيرا ستكون مقهورا و مغلوبا على مرك”.

 

و يري الزريقى ن نظرة الناس،

 

و ن تغيرت حول مفاهيم السعادة و مسبباتها الخرى،

 

كالعلم،

 

و الصحه،

 

يظل المال هو العامل الرئيسى لتحقيق تلك الشياء”،

 

مؤكدا السعادة ذروتها”.

 

و على الرغم من تكيدة “وجود علاقة زلية بين المال و السعاده” بيد ن الزريقى يؤكد ن سعادتة تتجلي في النفاق على المحتاجين و في عمل البر و الخير،

 

كما تكمن في تربية بنائة تربية دينيه،

 

نابعة من القيم الاجتماعية و الخلاقيه.
ولا يختلف محمد الدربى موظف مع الرى السابق،

 

حيث يري ن “المال شخص ذا كان فقيرا و لا يملك من مرة شيئا”،

 

لافتا لي ن “الكل يسعي بحثا عن المال،

 

و لكن من ينفقة بحكمة سيشعر بسعادة كبيره،

 

و من يوظفة في فعل الخير،

 

هو الذى ينال رضا الله و رضا النفس و هو الكثر سعاده”.
– نظرة متغيره:
استنادا لي ما تقدم،

 

يبدو ن نظرة الناس لي العلاقة بين المال و السعادة تتغير مع تقدم العمر.

 

فما سباب تغير هذه النظره

 

و ما الدوافع التي جعلت غلب الراء تتفق على عدم وجود علاقة مؤثرة بين المال و السعادة

 

تقول المتخصصة في الفلسفة و علم النفس سمر فندي: “ن المال هو عنصر ساسيا”،

 

مشيرة لي نة “حتى و ن و جدت علاقة بين الاثنين،

 

فهي علاقة و قتية و ليست دائمه،

 

كما ن المال هو و سيلة و ليس غاية في حد ذاته”.

 

و تؤكد ن “السعادة تكمن في التوسط في السعى و التفكير في المال”.

 

و تضيف: بلا شك،

 

نحن في حاجة لي المال و لكن ليس لدرجة ن نصبح عبيدا له”.
وتشير فندى لي ن “السعادة الحقيقية تكمن في مور مثل راحة البال،

 

القناعه،

 

التفاؤل،

 

طيبة القلب و المرح”،

 

لافتة لي ن “المال يتى و يذهب،

 

و تظل مسببات السعادة الساسية ثابته،

 

لا تتغير بتغير الحداث،

 

نما تتغير حقيقة النظرة لي السعادة بالتقدم في العمر،

 

بحكم التجارب التي يعيشها النسان،

 

ليكتشف ن السعادة ليست بالمال،

 

و ن هناك كثيرا من الغنياء ليسوا بسعداء”.
وبسؤالها عن سبب نجاح المال في الاستحواذ على هذا القدر من الاهتمام،

 

تؤكد فندى ن “المال لم ينجح في صنع السعاده،

 

حتى و ن حاز اهتماما لنة يلبى حاجات الناس،

 

فكم من دولة غنية تعانى مشكلات ما نزل الله بها من سلطان،

 

كما يزداد فيها عدد المنتحرين و المكتئبين،

 

و ينتشر في مجتمعها الطلاق و التفكك السري”.

صور موضوع هام عن المال

 

 

 

  • موضوع تعبير عن المال
  • موضوع عن الاموال
  • موضوع عن المال

1٬689 views

موضوع هام عن المال