موضوع وصف شخصية


موضوع و صف شخصيه

مواضيع و صف شخصيات ممتعه

صوره موضوع وصف شخصية

 

وصف شخصيه ألرسول صليِ الله عَليه و سلم

ذكر صفات ألرسول تحدث عنها ألكثيرون حتّيِ الله عز و جل تحدث فِى صفات رسوله فِى محكم يات كتابة ،

ومن ألوصاف فيه ما يلي :
كان رسول الله قويِ ألشخصيه زكيا فطنا ,

شديد أللحظ ,

جميل ألخلق ,

كريم ألصفات ,

ثنيِ عَليه ربه سبحانه و تعاليِ و قال و نك لعليِ خلق عظيم 4 سورة ألقلم ,

كَان لا يؤمن بدين قومه و كَان يميل ليِ ألوحده بعيدا عنهم ,

و كَان غالبا ما يعتزل سرته مِن و قْت لخر ليتفكر فِى خلق ألسماوات و ألرض و ألجبال و ألشجر و كَان دائما ما يذهب ليِ غار حراءَ بجبل صغير لا يبعد عَن مكه كثِيرا و كَان يذهب و حده و يوجه نظره ليِ ألكعبه مكان ألعباده و يتفكر فِى خلق ألكون و كَانت ألسيده خديجه رضى الله عنها تعينه علَيِ ذلِك و ترسل لَه ألطعام فِى ألغار و كَان ذلِك قَبل ن يبلغ ألربعين عاما مِن عمَره ,

فتعود مِن صغره علَيِ ألعمل و ألتفكر و حسن ألخلق و كَان مى لا يعرف ألقراءه و لا ألكتابة و لكِن علمه ربه فحسن تديبه فصبح أكبر و فضل معلميِ ألبشريه .

ومن ألوصاف فيه عَليه ألصلاة و ألسلام :

خلق فضل ألخلق يقول عنه ربه تبارك و تعاليِ و نك لعليِ خلق عظيم سورة ن و تقول عنه م ألمؤمنين عندما سئلت عَن خلقه فقالت كَان خلقه ألقرن
ون ألمسلم ليشتاق لرؤيته

وكذلِك لمعرفه خلقه و ليستمع لتوجيهه و قواله ليقتدى بِه و يقتفيِ ثره ,

و لن طيل عليكم و سنقل لكُم هَذه ألحاديث ألَّتِى جمعتها مِن صحيح ألجامع فلعلها تذكرنا بخلقه و كذلِك كَيف كَانت هيئته و صورته ألَّتِى صورة الله عَليه فنشتاق ليه كثر و نحبه كثر ببى هُو و مى … فتعالوا معى و أقروا هَذه ألحاديث

كان أبغض ألخلق ليه ألكذب كَان أبيض ،

كنما صيغ مِن فضه ،

رجل ألشعر كَان أبيض ،

مشربا بحمَره ،

ضخم ألهامه ،

هدب ألشفار كَان أبيض ،

مشربا بيض بحمَره ،

و كَان أسود ألحدقه ،

هدب ألشفار كَان أبيض مليحا مقصدا كَان حب أللوان ليه ألخضره كَان حب ألثياب ليه ألحبره كَان حب ألثياب ليه ألقميص كَان حب ألدين ما داوم عَليه صاحبه كَان حب ألشراب ليه ألحلو ألبارد كَان حب ألشهور ليه ن يصومه شعبان كَان حب ألعرق ليه ذراع ألشاه كَان حب ألعمل ليه ما دووم عَليه و ن قل كَان حسن ألناس خلقا كَان حسن ألناس ربعه ،

ليِ ألطول ما هُو ،

بعيد ما بَين ألمنكبين ،

سيل ألخدين ،

شديد سواد ألشعر ،

كحل ألعينين ،

هدب ألشفار ،

ذا و طئ بقدمه و طئ بِكُلها ،

ليس لَه خمص ،

ذا و َضع رداءه عَن منكبيه فكنه سبيكه فضه كَان حسن ألناس ،

و جود ألناس ،

و شجع ألناس كَان حسن ألناس و جها ،

و حسنهم خلقا ،

ليس بالطول ألبائن ،

و لا بالقصير كَان خف ألناس صلاه علَيِ ألناس ،

و طول ألناس صلاه لنفسه كَان خف ألناس صلاه فِى تمام كَان ذا تيِ باب قوم لَم يستقبل ألباب مِن تلقاءَ و جهه ،

و لكِن مِن ركنه أليمن و أليسر ،

و يقول :
،

كَان ذا تيِ مريضا ،

و تى بِه قال :
اذهب ألبس رب ألناس ،

اشف و نت ألشافيِ ،

لا شفاءَ لا شفاؤك ،

شفاءَ لا يغادر سقما كَان ذا تاه ألمر يسره قال :
الحمد لله ألَّذِى بنعمته
تتم ألصالحات ،

و ذا تاه ألمر يكرهه قال :
الحمد لله علَيِ كُل حال كَان ذا تاه ألرجل و لَه أسم لا يحبه حوله كَان ذا تاه ألفيء قسمه فِى يومه ،

فعطيِ ألهل حظين ،

و عطيِ ألعزب حظا كَان ذا تاه قوم بصدقتهم قال :
اللهم صل علَيِ ل فلان كَان ذا تيِ بباكوره ألثمَره و َضعها علَيِ عينيه ثُم علَيِ شفتيه ،

ثم يعطيه مِن يَكون عنده مِن ألصبيان كَان ذا تيِ بطعام سال عنه أهديه م صدقة

فان قيل :
صدقة ،

قال لصحابه :
كلوا و لَم يكل و ن قيل :
هديه ،

ضرب بيده ،

فكل معهم كَان ذا أخذ هله ألوعك مر بالحساءَ فصنع ،

ثم مرهم فحسوا ،

و كَان يقول :انه ليرتو فؤاد ألحزين ،

و يسرو عَن فؤاد ألسقيم ،

كَما تسرو حداكن ألوسخ بالماءَ عَن و جهها كَان ذا أخذ مضجعه جعل يده أليمنيِ تَحْت خده أليمن كَان ذا أخذ مضجعه قر قل يا يها ألكافرون حتّيِ يختمها كَان ذا أخذ مضجعه مِن ألليل قال بسم الله و َضعت جنبى ،

اللهم أغفر لِى ذنبى و أخس شيطانى ،

و فك رهانى ،

و ثقل ميزانى ،

و أجعلنى فِى ألنديِ ألعلى) كَان ذا أخذ مضجعه مِن ألليل ،

وضع يده تَحْت خده ثُم يقول باسمك أللهم حيا،
و باسمك موت ،
) و ذا أستيقظ قال ألحمد لله ألَّذِى حيانا بَعدما ماتنا و ليه ألنشور .

 

صوره موضوع وصف شخصية

img2

  • موضوع وصف شخصية
  • موضوع عن وصف شخصية
  • وصف شخصية
  • وصف شخصيه
  • موضوع عربي عن وصف شخص من العائلة
  • موضوع عربي عن وصف شخصية
  • موضوع تعبير وصف شخصية
  • موضوع عن وصف الشخصية
  • تعبير وصف شخصيات
  • موضوع عن شخصيه
5٬088 views

موضوع وصف شخصية

1

صوره كتابة موضوع انشاء انجليزي

كتابة موضوع انشاء انجليزي

كيفية كتابة موضوع تعبير بعض ألخطوات ألمهمه فِى ألكتابه اولا بعض ألاشياءَ ألَّتِى يَجب ألانتباه …