وظيفة المال في الاسلام

وظيفة المال في الاسلام

وظيفة المال في الاسلام تعرف على هذه المعلومة الرائعة عن المال في الاسلام

صور وظيفة المال في الاسلام

وظيفة المال: هي عمارة الحياة و تحقيق الاستخلاف في الرض و الضوابط التي و ضعتها الشريعة لكسب و نفاق المال كفيلة بتحقيق السعادة للبشريه.
ومن الوظائف التي يسخر فيها المال حفاظا على السرة و على المجتمع نفاق المال على الولاد و الزوجة و على القارب و المحتاجين و عظم نوع من النفاق هو ما ينفقة الرجل على هلة و هي نفقة و اجبة على الزوج،

 

يقول الله عز و جل: «سكنوهن من حيث سكنتم من و جدكم و لا تضاروهن لتضيقوا عليهن و ن كن و لات حمل فنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن فن رضعن لكم فتوهن جورهن و تمروا بينكم بمعروف و ن تعاسرتم فسترضع له خرى.

 

لينفق ذو سعة من سعتة و من قدر عليه رزقة فلينفق مما تاة الله لا يكلف الله نفسا لا ما تاها سيجعل الله بعد عسر يسرا».
وعن بى هريرة رضى الله عنه،

 

قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:« دينار نفقتة في سبيل الله و دينار نفقتة في رقبه.

 

و دينار تصدقت به على مسكين.

 

و دينار نفقتة على هلك،

 

عظمها جرا الذى نفقتة على هلك».
والمسلم مطالب بالتوسعة على هلة من المال بصفة عامة و في المناسبات السلامية كشهر رمضان و العيدين بصفة خاصه،

 

و من المزايا التي تفرد بها شهر رمضان انه شهر يزاد فيه في رزق المؤمن،

 

فعن سلمان الفارسى رضى الله عنه،

 

قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم في خر يوم من شعبان فقال:« يا يها الناس

 

قد ظلكم شهر عظيم،

 

شهر مبارك،

 

شهر فيه ليلة خير من لف شهر،

 

جعل الله صيامة فريضه،

 

و قيام ليلة تطوعا،

 

من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن دي فريضة فيما سواه،

 

و من دي فريضة فيه كان كمن دي سبعين فريضة فيما سواه.

 

و هو شهر الصبر،

 

و الصبر ثوابة الجنه،

 

و شهر المواساه،

 

و شهر يزاد فيه رزق المؤمن،

 

من فطر فيه صائما كان له مغفرة لذنوبه،

 

و عتق رقبتة من النار،

 

و كان له مثل جرة من غير ن ينتقص من جرة شيء».
والشح و البخل و التقتير في المال على الزوجة و الولاد من عظائم الذنوب لنة يعرضهم للضياع و الانحراف،

 

عن عبد الله بن عمرو رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول:« كفي بالمرء ثما ن يضيع من يعول».
صور وظيفة المال في الاسلام

وذهب السلام بعد من فرض النفقة على و لياء المور بن حثهم على ن يتركوا لورثتهم من بعدهم من المال ما يكفيهم و يغنيهم عن السؤال،

 

فعن سعد بن بى و قاص رضى الله عنه قال:«كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يعودنى عام حجة الوداع من وجع اشتد بي،

 

فقلت: نى قد بلغ بى من الوجع،

 

و نا ذو ما ل،

 

و لا يرثنى لا ابنه،

 

فتصدق بثلثى ما لي

 

قال: لا فقلت: بالشطر

 

فقال: لا ثم قال: الثلث و الثلث كبير و كثير نك ن تذر و رثتك غنياء خير من ن تذرهم عالة يتكففون الناس،

 

و نك لن تنفق نفقة تبتغى بها و جة الله لا جرت بها،

 

حتى ما تجعل في فى امرتك».

 منافع المال في الاسلام

 

  • صور وظيفه
  • واسكنيهم من حيث سكنتم من و جدكم
  • وظيفة المال في الاسلام
638 views

وظيفة المال في الاسلام