وني لستغشي وما بي نعسة

ونى لستغشى و ما بى نعسه

 

 

من أجمل قصائد مجنون ليليِ و نى لستغشى و ما بى نعسه كلماتها جميله جدا

يارب تنال أعجبكم

 

 

صور وني لستغشي وما بي نعسة

 

فمن مبلغ عنى ألحبيب رساله … بن فؤادى دائم ألخفقان
ونى ممنوع مِن ألنوم مدنف … و عيناى مِن و جد ألسيِ تكفان

***

حبك يا ليليِ محبه عاشق…عليه كُل ألمصعبات تهون
حبك حبا لَو تحبين مِثله…صابك مِن و جد علَى جنون
لا فارحمى صبا كئيبا معذبا…حريق ألحشا مضنيِ ألفؤاد حزين
قتيل مِن ألشواق أما نهاره…فباك و ما ليله فنين
له عبره تهمى و نيران قلبه…وجفانه – تذرى ألدموع – عيون

***

ونى لستغشى و ما بى نعسه …لعل لقاها فيِ ألمنام يكون
تخبرنى ألحلام أنى أراكم…فيا ليت أحلام ألمنام يقين
شهدت بنى لَم أخنك موده …ونى بكم حتيِ ألممات ضنين

***

موت أذا شطت و حيا أذا دنت…وتبعث أحزانى ألصبا و نسيمها
فمن أجل ليليِ تولع ألعين بالبكا…وتوى أليِ ألنفس كثِير همومها

***

ليِ الله أشكو حب ليليِ كَما شكا…ليِ الله فقد ألوالدين يتيم
يتيم جفاه ألقربون فعظمه…كسير و فقد ألوالدين عظيم

***

فلا تقتلينى بالصدود و بالقلى…ومثلك يا ليليِ يرق و يرحم
فوالله أنى فيك عان و عاشق…ذوب غراما فيك و ألحب أكتم
مخافه و أش أو رقيب و حاسد…يحدث ما لا كَانت ألناس تعلم

***

صور وني لستغشي وما بي نعسة

 

لقد هتفت فيِ جنح ليل حمامه …عليِ فنن و هُنا و نى لنائم
فقلت أعتذرا عِند ذاك و نني…لنفسى فيما قَد أتيت للائم
زعم أنى عاشق ذُو صبابه …بليليِ و لا أبكى و تبكى ألبهائم
كذبت و بيت الله لَو كنت عاشقا…لما سبقتنى بالبكاءَ ألحمائم

***

قول لمفت ذَات يوم لقيته…بمكه و ألنضاءَ ملقيِ رحالها
بربك أخبرنى ألم تثم ألتي..ضر بجسمى مِن زمان خيالها
فقال بليِ و الله سوفَ يمسها…عذاب و بلويِ فيِ ألحياه تنالها
فقلت و لَم أملك سوابق عبره …سريع أليِ جيب ألقميص أنهمالها
عفا الله عنها ذنبها و قالها…ون كَان فيِ ألدنيا قلِيلا نوالها

***

وزادنى كلفا فيِ ألحب أن مَنعت…حب شيء أليِ ألنسان ما مَنعا

***

ذا طلعت شمس ألنهار فسلمي…فيه تسليمى عليك طلوعها
بعشر تحيات أذا ألشمس أشرقت…وعشر أذا أصفرت و حان و قوعها

***

وكيف أسلى ألنفس عنها و حبها…يؤرقنى و ألعاذلون هواجع
وقلبى كئيب فيِ هواها…وننى لفى و صل ليليِ ما حييت لطامع

***

رضيت بقتلى فيِ هواها لنني..ريِ حبها حتما و طاعتها فرضا
ذا ذكرت ليليِ أهيم بذكرها…وكَانت منيِ نفْسى و كنت بها أرضى
ذا رمت صبرا أو سلوا بغيرها…ريت كُل ألناس مِن دونها بَعضا

***

فبكى لنفسى رحمه مِن جفائها…ويبكى مِن ألهجران بَعضى عليِ بَعضي
ونى لهواها مسيئا و محسنا…وقضى عليِ نفْسى لَها بالذى تقضي
فحتيِ متيِ روح ألرضا لا ينالني…وحتيِ متيِ أيام سخطك لا تمضي

***

سلام عليِ مِن لا يمل كلامه…ون عاشرته ألنفس عصرا أليِ عصر

***

وحدثت نفْسى بالفراق أروضها…فقالت رويدا لا أغرك مِن صبري
فقلت لَها فالهجر و ألبين و أحد…فقالت أمنيِ بالفراق و بالهجر

***

توسد أحجار ألمهامه و ألقفر…ومات جريح ألقلب مندمل ألصدر
فياليت هَذا ألحب يعشق مَره …فيعلم ما يلقيِ ألمحب مِن ألهجر

***

طبيبان لَو داويتمانى أجرتما…فما لكَما تستغنيان عَن ألجر
فقالا بحزن ما لك أليوم حيله …فمت كمدا أو عز نفْسك بالصبر
وقالا دواءَ ألحب غال و داؤه…رخيص و لا ينبيك شيء كمن يدري
فما برحا حتيِ كتبت و صيتي…ونشرت أكفانى و قلت أحفرا قبري
فما خير عشق ليس يقتل أهله…كَما قتل ألعشاق فيِ سالف ألدهر

***

اجمل و غرام رومانسيه  روعه 2018

ويا ليتنا نحيا جميعا و ليتنا…نصير أذا متنا ضجيعين فيِ قبر
ضجيعين فيِ قبر عَن ألناس معزل…ونقرن يوم ألبعث و ألحشر و ألنشر

***

وكيف أعزى ألنفس بَعد فراقها…وقد ضاق بالكتمان مِن حبها صدري
فوالله و الله ألعزيز مكانه…لقد كاد روحى أن يزول بلا أمري
خليلى مرا بَعد موتى بتربتي…وقولا لليليِ ذا قتيل مِن ألهجر

***

تداويت مِن ليليِ بليليِ عَن ألهوى…كَما يتداويِ شارب ألخمر بالخمر
لا زعمت ليليِ بن لا أحبها…بليِ و ألليالى ألعشر و ألشفع و ألوتر
بليِ و ألذى لا يعلم ألغيب غَيره…بقدرته تجرى ألسفائن فيِ ألبحر
بليِ و ألذى ناديِ مِن ألطور عبده…وعظم أيام ألذبيحه و ألنحر
لقد فضلت ليليِ عليِ ألناس مِثل ما…عليِ ألف شهر فضلت ليله ألقدر

***

فلو كنت ماءَ كنت مِن ماءَ مزنه …ولو كنت نوما كنت مِن غفوه ألفجر
ولو كنت ليلا كنت ليل تواصل…ولو كنت نجما كنت بدر ألدجيِ يسري
عليك سلام الله يا غايه ألمنى…وقاتلتى حتيِ ألقيامه و ألحشر

***

تعلق روحى روحها قَبل خلقنا…ومن بَعد أن كنا نطافا و فيِ ألمهد
فعاش كَما عشنا فصبح ناميا…وليس و ن متنا بمنقصف ألعهد
ولكنه باق عليِ كُل حاله …وسائرنا فيِ ظلمه ألقبر و أللحد

***

لها فيِ طرفها لحظات حتف…تميت بها و تحيى مِن تُريد
ون غضبت ريت ألناس هلكى…ون رضيت فرواح تعود

***

وجدت ألحب نيرانا تلظى…قلوب ألعاشقين لَها و قود
فلو كَانت أذا أحترقت تفانت…ولكن كلما أحترقت تعود
كهل ألنار أذ نضجت جلود…عيدت – للشقاءَ لَهُم جلود

***

حلفت لَها بالله ما حل بَعدها…ولا قَبلها أنسيه حيثُ حلت
قامت بعليِ شعبه مِن فؤاده…فلا ألقلب ينساها و لا ألعين ملت

***

ذا مت خوف أليس أحيانى ألرجا…فكم مَره قَد مت ثُم حييت
ولو أحدق بى ألنس و ألجن كلهم…لكى يمنعونى أن أجيك لجيت

***

لا يا طبيب ألنفس أنت طبيبها…فرفقا بنفس قَد جفاها حبيبها

***

ونى لستغشى و ما بى نعسه

 
ذكرتك و ألحجيج لَهُم ضجيج…بمكه و ألقلوب لَها و جيب
فقلت و نحن فيِ بلد حرام…به و الله أخلصت ألقلوب
توب أليك يا رحمن مما…عملت فقد تظاهرت ألذنوب
فما مِن هويِ ليليِ و تركي…زيارتها فنى لا أتوب
وكيف و عندها قلبى رهين…توب أليك مِنها أو أنيب

***

فؤادى بَين أضلاعى غريب…ينادى مِن يحب فلا يجيب
حاط بِه ألبلاءَ فكل يوم…تقارعه ألصبابه و ألنحيب

***

حلفت لَها بالمشعرين و زمزم…وذو ألعرش فَوق ألمقسمين رقيب
لئن كَان برد ألماءَ حران صاديا…لى حبيبا أنها لحبيب

***

يقولون ليليِ عذبتك بحبها…لا حبذا ذاك ألحبيب ألمعذب

شجعونى بردودكم ألجميله و شكرا.

 

 

418 views

وني لستغشي وما بي نعسة